جنرال موتورز تعزز التزامها بالمستقبل الكهربائي باطلاق 13 مركبة كهربائية بحلول 2025

تمضي جنرال موتورز أفريقيا والشرق الأوسط (GM AMEO) بقوّة باتجاه تحقيق رؤيتها المتعلّقة بالمستقبل الكهربائي في الشرق الأوسط، مؤكِّدة ضمن هذا السياق على إطلاق الطراز الرابع من أصل 13 مركبة كهربائية إلى المنطقة بحلول العام 2025، بالإضافة لاستعراضها باقة واسعة من التقنيات الحديثة المتطوّرة التي ستعيد تعريف مستقبل التنقُّل.

وسوف تنضم المركبة الرياضية متعدِّدة الاستعمالات طراز شفروليه بليزر EV التي سيتم إطلاقها في 2024 إلى طرازات كاديلاك ليريك، وجي إم سي هامر EV وشفروليه بولت EUV، والمقرَّر وصولها كلّها إلى المنطقة بحلول 2023. وهذه الإضافة تعزِّز أكثر هدف جنرال موتورز بريادة سوق المركبات الكهربائية عبر المجموعة الأوسع من الطرازات، بحيث توفر مركبة كهربائية تتلاءم مع كافة الاحتياجات ومختلف الميزانيات.

كما يأتي هذا ليلبّي الاهتمام المتزايد بالمركبات الكهربائية في كافة أنحاء مجلس التعاون الخليجي، مع حلول المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ضمن قائمة أول 50 دولة في تبنّي التوجُّه لاعتماد المركبات الكهربائية، وذلك وفقاً لمؤشِّر AlixPartners الدولي السنوي للتحوُّل الكهربائي بقطاع السيارات.

تعليقاً على هذا الموضوع، قال لؤي الشرفاء، الرئيس والمدير التنفيذي لعملياتجنرال موتورزفي أفريقيا والشرق الأوسط: “يشهد قطاع السيارات في الشرق الأوسط تحوُّلاً سريعاً، وهو يمضي قُدُماً وبشكل حثيث نحو مستقبل كهربائي بالكامل، مرتكِزاً بذلك على التطوُّرات التقنية، والأجندات الحكومية الرؤيوية، وأهداف الاستدامة الإقليمية والأسعار المرتفعة للوقود. ونحن فيجنرال موتورزنركّز على عملاء اليوم والغد، حيث نجهد لتحقيق استراتيجية أعمالنا متعدِّدة الأوجه الساعية لتوفير السيارات والشاحنات والمركبات الرياضية متعدّدة الاستعمالات (SUV) التي يحبّها العملاء، وفي الوقت ذاته ترسيخ موقعنا الريادي ضمن قطاع التنقُّل المستقبلي عبر التحوُّل الكهربائي والقيادة الذاتية وتقنيات الاتصال الحديثة.”

وتابع يقول: “هناك زيادة كبيرة في مستويات الاهتمام والرغبة بالحصول على المركبات الكهربائية في منطقتنا، وهدف جنرال موتورز الواضح هو أن تكون في المركز الأول بقطاع المركبات الكهربائية في الشرق الأوسط، وهذا يظهر جلياً من خلال تأكيد طرح 13 مركبة كهربائية جديدة كلّياً بحلول العام 2025. فالشرق الأوسط سوق مهم جداً بالنسبة إلىجنرال موتورز، ونحن ننسّق خططنا لتتوافق مع طموحات الحكومات الإقليمية للتشجيع على تبنّي التنقُّل الأخضر ودعم أهداف الحياد الكربوني.”

يرتكز إطلاق جنرال موتورز للمركبات الكهربائية على الاستثمار الدولي الكبير البالغة قيمته 35 مليار دولار أمريكي في تقنيات المركبات الكهربائية والمركبات ذاتية القيادة ضمن علامات شفروليه وجي إم سي وكاديلاك التجارية، والذي تأكَّد مؤخراً من جديد عبر فعالية استمرّت ليومين تم تخصيصها للقيادة والتعرُّف عن كثب على التقنيات الحديثة وأقيمت بمقرّات جنرال موتورز في ميشيجان ومراكز الأبحاث والتطوير.

وسلّطت الفعالية الضوء على التزام جنرال موتورز بتطبيق استراتيجيتها الرامية للوصول إلى صفر انبعاثات، صفر حوادث وصفر ازدحام مروري بهدف المساعَدة في بناء مستقبل مستدام للكوكب، والذي يمكن تحقيقه بواسطة التقنيات المتطوّرة التي من شأنها إحداث ثورة بمجال التنقُّل في الشرق الأوسط.

وتعتمد الثورة الكهربائية على منصّة بطارية آلتيوم المرنة والرائدة بقطاع السيارات من جنرال موتورز . وتتميّزآلتيومبكونها توفر الأداء ومدى القيادة اللذين يتخطّيا ما توفره الكثير من المركبات العاملة بالوقود، مما يلغي القلق المتعلّق بمدى القيادة ويجعله شيئاً من الماضي. ووفقاً للطراز، فإن مركباتجنرال موتورزالكهربائية المرتكِزة على منصّة آلتيوم قادرة على التسارع من 0 إلى 100 كم/س خلال فترة قصيرة جداً تبلغ 3 ثواني فقط، بينما تتمتَّع بمدى قيادة يزيد عن 600 كم عند الشحن لمرّة واحدة.

وعبر ميّزة الشحن السريع، فإن المركبات الكهربائية المزوَّدة بتقنية آلتيوم قادرة على توفير مدى قيادة يصل إلى 160 كم بعد الشحن لمدّة 10 دقائق فقط. والجدير ذكره أن آلتيوم قد ساهمت للآن بتخفيض تكاليف البطاريات بنحو 40٪. ومع تزايُد تبنّي المركبات الكهربائية والارتفاع السريع للإنتاج طوال العقد الزمني، فإن التكاليف ستستمر بالانخفاض أيضاً.

وأكّد الشرفاء قائلاً: “إن جنرال موتورز باعتبارها شركة مصنِّعة للسيارات وشركة للتقنيات الحديثة وشركة مبتكِرة لتجارب العملاء تتميّز باستراتيجية نموّها التي تسعى من خلالها للتأكُّد من أن أسطول مركباتها الحالي والمستقبلي يلبّي الاحتياجات الفريدة في المنطقة من ناحية السعر، مدى القيادة، الأداء والشحن. ونحن نتخطّى جيداً النموذج التقليدي للمركبات.

فبدءً من إطلاق أسطول من مركبات كروز أوريجين ذاتية القيادة بالكامل في دبي بالشراكة معهيئة الطرق والمواصلات، مروراً بتوقيع مذكَّرة تفاهم معمجموعة بريد الإماراتلاستكشاف فرص التحويل الكهربائي للنظام الإيكولوجي لقطاع التوصيل ضمن مراحله الأخيرة، وصولاً إلى الشراكة مع الشركات الناشئة في مختلف أنحاء المنطقة، فإنجنرال موتورزتتميّز بكونها أكثر بكثير من مجرّد شركة سيارات، ونحن متحمّسون جداً كي نُظهِر للناس في الشرق الأوسط ما لدينا.”

إضافة لطرح المركبات الكهربائية، من المقرَّر أن تقوم جنرال موتورز أيضاً بإطلاق مركباتها الرائدة ذاتية القيادة في السوق، مرتكِزة بذلك على الشراكة التي تجمع بينكروز، المملوكة بأكثريتها منجنرال موتورز، معهيئة الطرق والمواصلاتفي دبي. وعلى إثر هذا، ستقوم شركة المركبات ذاتية القيادة والتشارُكية بجلب خدمة المركبات ذاتية القيادة، والعاملة بواسطة تقنية بطارية آلتيوم من جنرال موتورز، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك كجزء من أول مبادَرة دولية خارج الولايات المتحدة الأمريكية.

وتهدف كل من كروز وهيئة الطرق والمواصلات لتوفير عدد محدود من مركبات كروز ذاتية القيادة على طرقات دبي بدءً من سنة 2023، مع وصول العدد إلى 4,000 مركبة ذاتية القيادة تسير على طرقات دبي بحلول العام 2030. ولقد بدأ العمل فعلياً على تحقيق هذه الرؤية في ظل قيام أسطول من سيارات شفروليه بولت بإعداد الخرائط الرقمية لطرقات دبي تحضيراً لنشر مركبات كروز أوريجين.. وهذا الأمر يدعم مبادَرة دبي للتنقُّل الأخضر 2030 التي تنصّ على ضرورة أن تكون 30٪ من مركبات القطاع الحكومي و10٪ من كل المركبات المباعة كهربائية.

يترافق طرح مركباتجنرال موتورزالكهربائية وذاتية القيادة مع الجهود الموازية التي تبذلها الحكومات المحلّية والشركات والمؤسَّسات الخاصّة لضمان جهوزية البنية التحتية اللازمة. وهذا من شأنه أن يعزِّز رؤى الحكومات الإقليمية الهادفة لتحقيق الطموحات المختلفة المرتبطة بالحياد الكربوني، أكان ذلك في المملكة العربية السعودية عبر مبادرة الحياد الصفري للعام 2060، أو مبادرات الإمارات العربية المتحدة وقطر المتعلّقة بالحياد المناخي للعام 2050. وكجزء من الدفع باتجاه التحوُّل الكهربائي، ستقومجنرال موتورزأيضاً بجلب المزيد من حلول التنقُّل إلى السوق ضمن قطاع الخدمات اللوجستية، ويتمثَّل هذا بالشراكة معمجموعة بريد الإماراتفي دولة الإمارات العربية المتحدة. وترسم مذكَّرة التفاهُم التي تم توقيعها العام الماضي معالم استخدام تقنيةآلتيوملأجل توفير الطاقة لمركبات BrightDrop EV600 التي تقود التحوُّل البارز ضمن قطاع خدمات التوصيل الإقليمي.

يُشار إلى أن التعاوُن المستمر بينجنرال موتورزوالحكومات الإقليمية ومؤسَّسات القطاعين العام والخاص، إضافة للطرح المرتقَب لـ13 مركبة كهربائية بحلول العام 2025، يؤكّد مجدَّداً على التزام العلامة التجارية بتوفير أحدث سُبُل التنقُّل المستقبلي في الشرق الأوسط اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.