أستون مارتن تكشف عن DBR22 احتفاءً بتاريخها العريق بالسيارات الرياضية المكشوفة

كشفت أستون مارتن، العلامة البريطانية الرائدة في صناعة السيارات الفاخرة، عن إطلاق سيارتها المذهلة الجديدة DBR22 ذات المقعدين والمزودة بمحرك من 12 أسطوانة مع تصميم خارجي مخصص خلال فعاليات أسبوع مونتيري للسيارات 2022، احتفاءً بتاريخ العلامة الحافل في مجال إنتاج السيارات الرياضية المكشوفة.

ويُعد تصميم سيارة DBR22 الذي تم الكشف عنه في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، المفهوم الأحدث من نوعه ضمن سلسلة طويلة من مشاريع التطوير التي ينفذها قسم خدمات التخصيص كيو باي أستون مارتن، الذي يحتفي هذا العام بمرور عقدٍ على انطلاق مسيرته المتميزة في بناء سيارات حصرية لنخبة من أبرز العملاء على مستوى العالم. وتشمل قائمة المشاريع الفريدة التي تم تكليف القسم بتنفيذها سيارات أستون مارتن فيكتور، وعروض السيارات محدودة الإصدار مثل سيارة فولكان التي اقتصر إنتاجها على 24 نسخة حول العالم، وسيارة فانتاج في 600 بإصدار محدود اقتصر على 14 نسخة فقط؛ والتي تشكل بمجموعها مثالاً واضحاً على نجاح هذه الأنشطة التعاونية. ويوفر مفهوم تصميم سيارة DBR22 أيضاً الأساس اللازم لإنتاج أمثلة جديدة تواكب أذواق مجموعة حصرية من عملاء كيو باي أستون مارتن المتميزين.

وتدمج  DBR22 فنون التصميم الكلاسيكية للسيارات مع أحدث المواد وتقنيات التصنيع فائقة التطور لتوفر مزيجاً مثالياً يجسد التصميم المتقن والدقة الهندسية العالية والأداء القوي والشغف الحقيقي بالسيارات. ويمثل إطلاق السيارة الطريقة الأمثل للاحتفال بإنجازات قسم كيو باي أستون مارتن وإمكانياته الواسعة، حيث تعتبر واحدة من أندر سيارات أستون مارتن في تاريخها الطويل الذي يمتد 109 أعوام.

وتنفرد سيارة DBR22  بتصميم كلاسيكي يعكس أبعادها المتناسقة ومظهرها القوي، ويستوحي مفهومه من إرث أستون مارتن العريق في إنتاج السيارات الرياضية المكشوفة والمزودة بمقعدين مثل سيارتي دي بي آر 1 ودي بي 3 إس، ولكن مع تقديم نظرة جديدة للمزايا الديناميكية في هذا المفهوم الفريد.

وتستحوذ سيارة دي بي 3 إس، التي صدرت عام 1953، على حضور كبير في تاريخ السباقات التي شاركت فيها أستون مارتن. وحظي جسم السيارة الذي صممه فرانك فيلي من الخلائط المعدنية بشهرةٍ واسعة بفضل تفاصيله المنحنية وكفاءته العالية من ناحية الديناميكا الهوائية، ما ساهم في ترسيخ حضور أستون مارتن كمنافسٍ قوي في سباقات لومان، وتحقيق إنجازات مثيرة للإعجاب. بينما ارتقت سيارة دي بي آر 1، التي تعد أشهر السيارات الرياضية المكشوفة من أستون مارتن، بمفهوم تصميم فيلي إلى مستويات جديدة لتصبح واحدةً من أهم سيارات العلامة وأكثرها حضوراً على مر التاريخ. وفازت السيارة بعدد من أبرز السباقات العالمية وأشهرها سباق لومان في عام 1959 بقيادة السائقين كارول شيلبي وروي سالفادوري، كما منحت فريق أستون مارتن فرصة تحقيق انتصاره الأهم والمتمثل بإحراز بطولة العالم للسيارات الرياضية في العام نفسه (1959).

ويسلط تصميم سيارة دي بي آر 22 الضوء على نجاح خبراء التصميم في أستون مارتن بتقديم مفهوم جديد بالكامل لجسم السيارة، الذي يكتسب مظهره الاستثنائي من تقليص عدد ألواح الهيكل لتعزيز مظهرها الرياضي القوي، مما أفضى إلى تقديم تصميم انسيابي بسيط يجمع بين الأناقة والتميز، ويتكامل مع عدد من عناصر التصميم الجمالي الفريدة.

وتتمثل أبرز ملامح المظهر الاستثنائي في الشبك الأمامي الجديد كلياً، والذي يُدرج تصميماً فريداً لألياف الكربون مكان التجاويف الاعتيادية التي تعتمدها بقية سيارات أستون مارتن. ويستوحي هذا التصميم مفهومه مباشرة من سيارة دي بي آر 1 ودي بي 3 إس لمنح السيارة الجديدة هويتها الفريدة والمستمدة من الإرث العريق لعلامة أستون مارتن، وابتكار تصميم عصري مذهل في الوقت نفسه.

ويحتوي غطاء محرك السيارة على منفذ تهوية يشبه حدوة الحصان، ما يساعد على تعزيز تدفق الهواء من المحرك المزود بـ 12 أسطوانة سعة 5.2 ليتر مع شاحن توربيني مزدوج. ويزدان غطاء المحرك بخط انسيابي طويل يتجه نحو مقصورة السائق، ويستمر فوق مشتت الرياح والمرايا الأنيقة، التي تم تثبيتها في القسم العلوي لأبواب السيارة على أذرع رفيعة مصنوعة من ألياف الكربون بتصميم مبتكر يخفف من تأثير الرياح.

وتم تزويد السيارة بعجلات جديدة كلياً مصنوعة من الألمنيوم بقياس 21 بوصة، وتتموضع بشكل مثالي داخل أقواس العجلات. وتمتاز العجلات خفيفة الوزن بتصميم فريد مكون من 14 شفرة ومخصص لسيارة دي بي آر 22، بالإضافة إلى منصة قفل مركزية مستوحاة من السيارات الرياضية، والتي يمكن تخصيصها مع مجموعة واسعة من الألوان.

كما يتيح مفهوم تصميم سيارة دي بي آر 22 إمكانية تخصيص كامل ألوان الطلاء، وهو خيار تم تطويره خصيصاً للسيارة باستخدام حزمة “الطلاء المطابق للعيّنات” كأحد الخيارات الحصرية التي يوفرها فريق كيو باي أستون مارتن، ما يؤكد مجدداً إمكانيات التصميم الواسعة التي يقدمها قسم خدمات التخصيص التابع للعلامة.

وتحافظ مقصورة سيارة دي بي آر 22 على التصميم الذي يدمج الأنماط الكلاسيكية مع المنهجيات العصرية، ويتجلى في الكثير من مكوناتها الفريدة والاستخدام الواسع للجلد والمواد المصنوعة من ألياف الكربون. ويضفي التصميم الهندسي للوحة التحكم الجديدة كلياً وشاشات عرض أنظمة المعلومات والترفيه طابعاً متميزاً من الأناقة على الأجواء الداخلية للسيارة. ويبتعد التصميم الداخلي الفاخر لسيارة دي بي آر 22 عن أجواء السباقات على الرغم من أنها تستوحي مظهرها الخارجي من سيارات أستون مارتن الرياضية، حيث يغطي الجلد المفعم بالروائح العطرية لوحة التحكم المتطورة والمقاعد عالية الأداء والمصنوعة من ألياف الكربون، ويمتد ليزيّن الجزء العلوي من الأبواب، ما يوفر مظهراً جذاباً للمقصورة الداخلية.

ويرتفع نتوء مزدوج خلف مقاعد السيارة لتسهيل تدفق الهواء خلف رأس السائق والركاب. ويتميز مفهوم تصميم الجزء الخلفي من سيارة دي بي آر 22 برسومات أفقية مضاءة باستخدام شريط ضوئي رفيع وبعرضٍ كامل تم تصميمه خصيصاً لهذا النموذج، ويوجد أسفله لوحة مزودة بثقوب تتيح للهواء الساخن الخروج من القسم الخلفي للسيارة. وتشكل هذه الأجزاء بحد ذاتها تحفة فنية تسلط الضوء على التصميم المذهل لسيارة دي بي آر 22، وتتكامل بسلاسة مع ناشر الهواء وزوج من أنابيب العادم ذات القطر الكبير، لتسهم بمجموعها في تعزيز الحضور القوي لسيارة دي بي آر 22 على الطرقات، وتوفير تجارب قيادة تثري الأحاسيس.

ويتيح قسم كيو باي أستون مارتن للعملاء فرصة إنشاء تصاميم فريدة بالكامل من جميع نماذج سيارات العلامة عن طريق مجموعةٍ واسعة من الخيارات اللونية المتميزة التي توفرها خدمات التخصيص. وبدءاً من التدرجات اللونية والتشطيبات والرسوم المخصصة، ووصولاً إلى تخصيص ألوان المواد الكربونية والمواد المركبة في الأجزاء الخارجية والداخلية للسيارة؛ يمكن لجميع السيارات المزودة بخدمات التخصيص من كيو باي أستون مارتن بلوغ مستويات جديدة من التصاميم المخصصة حسب طلب العملاء.

وتعزز سيارة دي بي آر 22 مظهرها الاستثنائي بأدائها المذهل، الذي يرتكز إلى محرك مزود بـ 12 أسطوانة سعة 5.2 ليتر مع شاحن توربيني مزدوج بقدرة 715 حصان وعزم دوران يبلغ 753 نيوتن متر، ما يوفر قوة دفع تتيح للسيارة التسارع من وضعية الوقوف إلى 60 ميلاً في الساعة خلال 3.4 ثوانٍ فقط، بينما تبلغ سرعتها القصوى 198 ميل في الساعة/319 كم في الساعة. وتوفر سيارة دي بي آر 22 تجارب قيادة غامرة تمنح السائق شعوراً بالمتعة والتناغم مع صوت المحرك القوي والمزود بـ 12 أسطوانة.

وتهدف المزايا الديناميكية لسيارة دي بي آر 22 إلى تحقيق ارتباط وثيق مع السائق من خلال تصميم هيكلها الذي يوفر دقة بالتحكم مع الحفاظ على المرونة والرشاقة العالية في أدائها. وتساهم المعايرة الفريدة للمحرك وناقل الحركة الأوتوماتيكي بثمان سرعات في تقديم عزم دوران مخصص يمنح السيارة طابعاً خاصاً واستجابة منقطعة النظير. بينما يساعد عمود التوجيه على تعزيز دقة التوجيه، وتزويد السائق بمعلومات مفصلة عن تجربة القيادة، ما تتيح له بلورة صورة أفضل حول التحكم بالسيارة.

كما تم التركيز بشكل خاص على هيكل سيارة دي بي آر 22، حيث تسهم الألواح الأمامية والخلفية في زيادة ثبات السيارة أثناء الانعطاف، مع تطبيق معايرة مخصصة للمخمدات التكيفية بهدف تعزيز دقة التوجيه والثبات لأنظمة التحكم بالهيكل، وتوفير تجارب قيادة ممتعة للسيارة سواء على الطرقات أو حلبات السباق.

وتم تزويد سيارة دي بي آر 22 أيضاً بإطار فرعي ثانوي مصنوع بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، التي تستخدمها أستون مارتن للمرة الأولى في سياراتها. ويتكون هذه العنصر من عدة أجزاء مصنوعة من الألمنيوم باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، والتي ترتبط مع بعضها لتشكل بمجموعها الإطار الثانوي. ويتيح استخدام هذه التقنية المتقدمة الكثير من المزايا التي تشمل تقليل الوزن دون التأثير على المتانة، وإمكانية تصنيع أجزاء خاصة لنماذج السيارات محدودة الإصدار عند اللزوم.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال روبيرتو فيديلي، الرئيس التنفيذي للشؤون التقنية في شركة أستون مارتن: “تلعب التقنيات المتطورة دوراً أساسياً في بناء سيارة دي بي آر 22، ويتجلى ذلك باستخدام ألياف الكربون في مختلف أجزاء السيارة، بالإضافة إلى تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لتصنيع مكونات الهيكل. وتبرهن السيارة الجديدة على الإمكانيات الهائلة التي تتمتع بها أستون مارتن، بدءاً من اعتماد أرقى معايير التصميم ومنهجيات التصنيع المرنة، ووصولاً إلى مرحلتي التصميم الهندسي والإنتاج. وباعتبارها نموذجاً مصمماً خصيصاً للاحتفال بإنجازات قسم خدمات التخصيص، فإن التطوير الهندسي لسيارة دي بي آر 22 يشكل المنصة المناسبة لعرض مزاياها الديناميكية، وضمان قدرتها على تقديم أداء يوازي مظهرها المذهل”.

وبدوره، قال ماريك رايتشمان، المدير الإبداعي لدى أستون مارتن: “تشكل تجارب القيادة الغامرة الأساس الذي تقوم عليه تصاميمنا، ما يسهم في فتح آفاق جديدة للمظهر الجمالي وتقديم أحدث التقنيات المستقبلية من خلال النماذج الحالية، ويتيح لنا اتباع منهجية متطورة في تصميم الأسطح والأبعاد والمظهر. ونجحنا من خلال دمج هذه المنهجية مع التقنيات والمواد المتقدمة في تحديث سلسلة سيارات السباق التي نصنعها وإنتاج نماذج جديدة منها. وتعد سيارة دي بي آر 22 إحدى السيارات الرياضية الأصيلة من أستون مارتن، والتي تجسد أفضل معايير السرعة والرشاقة والقوة. ونحن نعتقد بأنها تشكل الأساس للكثير من النماذج المذهلة مستقبلاً”.

ومن المقرر عرض مفهوم تصميم سيارة دي بي آر 22 خلال فعاليات معرض كونكورس دي إليجانس على شاطئ بيبل بيتش بين يومي الجمعة 19 أغسطس والأحد 21 أغسطس الحالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.