ايكلستون يودع عالم الفورميولا وان وكارى رئيسا تنفيذيا جديدا

بعد 40 عاما انتهت فترة بيرنى إيكلستون كمسئول عن الحقوق التجارية لبطولة العالم لسباقات الفورميولا وان حيث قامت مجموعة ليبرتى ميديا المالكة للبطولة بتعيين الامريكى تشيس كارى بدلا من المسئول البريطانى البالغ عمره 86 عاما.. وفى إشارة إلى نهاية هذا العصر قالت ليبرتى فى بيان إنها استكملت إجراءات الاستحواذ على الفورميولا وان وعينت الرئيس كارى فى منصب إضافي كرئيس تنفيذى.
وعين إيكلستون كرئيس فخرى حيث أشارت ليبرتى إلى أنه “سيكون موجودا كمصدر للنصيحة لإدارة الفورميولا وان.”. وأعلنت ليبرتي أيضا تعيين روس براون المدير التقني السابق لفيراري والرئيس السابق لمرسيدس كمدير رياضة المحركات وشون براتشيز الرئيس التنفيذي السابق لشبكة ئي.اس.بي.ان في منصب مدير العمليات التجارية.. وتكهنت وسائل الإعلام بالمنصبين منذ فترة.
وقال إيكلستون في بيان ” أنا فخور بالعمل الذى قمت به على مدار 40 عاما الأخيرة وكل ما حققته مع الفورميولا وان. أنا واثق من تشيس سينهض بمهام منصبه بما يصب في مصلحة الرياضة.”
وأكد جريج مافي الرئيس التنفيذي لمجموعة ليبرتي ميديا أن كاري (62 عاما) سيقود العمل على الفور وتوجه بالشكر إلى لإيكلستون على “نجاحه الكبير” في تحويل الفورميولا وان إلى عمل يساوى مليار دولار.
وأضاف “هناك فرصة كبيرة لنمو الرياضة ولدينا ثقة أن تشيس بقدراته وخبرته هو الشخص المناسب لتحقيق ذلك.”
وقوبل الاستحواذ – الذي حدث مقابل ثمانية مليارات دولار بما في ذلك الديون – بالترحاب فى رياضة تضم شركات سيارات شهيرة مثل فيرارى وماكلارين وبطل العالم مرسيدس.
وقضى كاري وقته منذ سبتمبر الماضى فى التعرف على الرياضة وأكد أن هناك تغييرات أساسية يجب أن تحدث.. وتفتقر الفورميولا وان لإدارة تسويق والنسبة الأكبر من إيراداتها تأتي من الحقوق التلفزيونية ورسوم استضافة السباقات حيث كان إيكلستون يبرم الاتفاقات.
وقال كاري “الفورميولا وان لديها إمكانيات هائلة مع فرص غير مستغلة.”
وأضاف “استمتعت بالاستماع من الجماهير والفرق والاتحاد الدولي للسيارات (الذي يدير البطولة) والرعاة والمروجين عن أفكارهم وأمنياتهم من أجل الرياضة. سنعمل مع هؤلاء الشركاء لتحسين حضور السباقات وأشياء أخرى في الرياضة.”
ونقل إيكلستون الفورميولا وان إلى مناطق جديدة مثل أذربيجان والبحرين في ظل استعداد لدفع مبالغ طائلة لاستضافة جولة في البطولة رغم الافتقار لتاريخ الحلبات الأوروبية.. وسيطر إيكلستون على كل شيء في الرياضة وأبدت الفرق والجماهير غضبها من الافتقار لإستراتيجية متطورة والتركيز على زيادة الأرباح بدلا من تطوير اللعبة.
وأكدت ليبرتي ميديا -التي يقودها قطب خدمات التلفزيون المدفوع الأمريكي جون مالون – على أهمية الحلبات التاريخية في أوروبا وتريد التوسع في الأمريكتين.
وقال إيكلستون قبل الأعلان عن رحيله : “أيامي في العمل ستكون هادئة.. ربما سأذهب إلى سباق وما زلت أملك العديد من الأصدقاء في الفورميولا وان.. لدي المال الكافى لكى أستطيع حضور سباق.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.