بنتلى تحتفل بمرور 75 سنة على تصنيع السيارات في كرو

تحتفل بنتلى بمرور 75 سنة على إنتاج السيارات في المصنع الأيقوني التابع للعلامة التجارية الفاخرة في كرو بإنكلترا. ولقد تم على جادة بايمز لاين بكل فخر اليوم عرض سيارة Mk V الراقية، التي تُعتبَر الأخيرة المصنوعة في ديربي قبل بداية عصر كرو المشرِق في شهر مايو من العام 1946. ويأتي هذا في وقت يشهد خروج طرازات Bentley للجيل الحالي عن خط الإنتاج بمستويات قياسية غير مسبوقة.

وخلال السنوات الخمس والسبعين الماضية، تم يدوياً صنع 197,086 سيارة فاخرة – وهو ما يشكّل نسبة 97٪ من مجمل إنتاج بنتلى – وهذا بالتالي إنجاز أساسي استثنائي عند الأخذ بعين الاعتبار أن 38,933 سيارة فقط قد تم صنعها قبل طرح طرازات أيامنا الحالية مثل Continental GT وBentayga مع بداية القرن الجديد.

تعليقاً على هذا الإنجاز البارز، قال بيتر بوش، عضو مجلس إدارة بنتلى للتصنيع: “ترافق اسم كرو على مدى 75 سنة مع صناعة السيارات الفخمة، وهو ما يمثّل استعراضاً دولياً للحِرَفية الراقية والجودة العالية. وخلال تلك الفترة، قام زملاؤنا بإنتاج بعض أكثر المنتجات الأيقونية والمرغوبة في العالم، بما في ذلك سيارات للعائلات الملَكية في العديد من الدول، بالإضافة إلى الطرازات الفريدة المصمَّمة وفق الرغبات الخاصّة للعملاء.”

وأوضح قائلاً: “إلى جانب التواجد الفعلي المميّز للشركة، فإن هذا الإنجاز هو بمثابة تكريم للزملاء الذين عملوا على بناء علامتنا التجارية في كرو، وأودّ أن أتقدّم بجزيل الشكر وأعرب عن التقدير الكبير لالتزامهم القوي على مدى ثلاثة أرباع قرن كامل من الزمن.”

وتابع يقول: “من خلال استثمارنا الأخير، قمنا بتحويل مصنعنا التاريخي إلى ما يمكن اعتباره حرماً عصرياً تعاونياً، وهو موقع يتميّز بحياده الكربوني مع مستويات عالية من الابتكار وذي تأثير بيئي قليل، كما إنه يحافظ على تراثنا الأفضل، بينما يتمتّع بكثير من خصائص القوّة للمستقبل. وفي العديد من مناطق المصنع، تكمّل أنظمة الإنتاج العصرية والرقمية المهارات الحِرَفية التقليدية التي يتم اعتمادها في سياراتنا منذ العام 1946.”

وختم بقوله: “مع خروجنا بحذر من مفاعيل الجائحة، فإننا نتطلّع للترحيب بعملائنا مجدّداً في كرو للاستمتاع بالتجربة الرائعة التي يوفرها مصنعنا الفريد واللقاء مع زملائنا بشكل مباشر.”

على الرغم من أن تاريخ بنتلى يعود للعام 1919، إلا إن كرو أصبح جزءً من قصّة العلامة التجارية الفاخرة في 1938، حيث جرى تحويل موقع بايمز لاين من حقول للبطاطا إلى قاعدة تصنيع بارزة لمحرّكات طائرات ميرلين (Merlin)، وهو ما شكّل أساساً هاماً ضمن الجهود الحربية في ذلك الوقت. وقد تم اختيار مصنع كرو بفضل ما يتمتّع به من مزايا لوجستية متميّزة من ناحية الربط بشكبات النقل وجهوزيته لتوفير اليد العاملة المحترفة، حيث عمل في المصنع في فترة قمّة إنتاجه سنة 1943 ما يزيد عن 10,000 موظّف.

وأصبحت بنتلى Mark VI أول سيارة يجري إنتاجها بالكامل في مصنع بنتلى الموجود في كرو، والأولى التي تتوفر قياسياً مع غطاء للهيكل من الفولاذ المضغوط. أما محرّك الأسطوانات الست بالشكل المستقيم سعة 4.3 لتر الذي تم استخدامه عند إطلاق السيارة، فقد جرى تحديثه سنة 1951 ليصبح وحدة أقوى بسعة 4.6 لتر.. وكانت السيارات ذات الهياكل المصنوعة بشكل منفصل لا تزال متوافرة في ذلك الوقت، لكن Mark VI أعلنت بداية عصر جديد لإنتاج سيارات بنتلى وصارت إحدى أفضل طرازات العلامة التجارية مبيعاً في التاريخ.

وقبيل بداية العصر الحالي، تبعها العديد من الطرازات التي كانت أيقونية في زمنها وجرى إنتاجها في كرو، بما فيها R-Type Continental، Turbo R، Arnage وAzure.

ولعل التغيير الأكبر الذي شهده موقع بايمز  لاين في كرو كان سنة 1998، وذلك بعد الاستحواذ على بنتلى من قِبَل مجموعة فولكسواغن، حيث قامت المجموعة مباشرة بالاستثمار بشكل كبير في تحديث المصنع وتحويل الشركة إلى ما هي عليه اليوم، مبتكِرة بذلك منصّة انطلاق لمرحلة مبهرة من تاريخ بنتلى.

وبقيت بايمز لاين النقطة المحورية لمقرّات بنتلى في كرو منذ وصول الشركة إليها في 1938. وما يوجد اليوم هي منشآت ومرافق رائدة ضمن قطاع السيارات تتميّز بكونها محايدة كربونياً بالكامل، مما يشير إلى أن بنتلى هي أول علامة تجارية للسيارات الفاخرة التي تحقّق هذا الشيء.

يُذكَر أن الخطط الطموحة لدى بنتلى لإنتاج السيارات قد تم تحديدها ضمن استراتيجية Beyond100 الريادية. وتهدف الشركة لأن تكون محايدة كربونياً بشكل كامل في كل ما تقوم به بحلول سنة 2030، بحيث يصبح مناخ مصنع كرو أكثر ملاءمة من بعدها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *