شواحن للسيارات الكهربائية بالمنازل والمبانى الجديدة فى بريطانيا

أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أن المنازل والمباني الجديدة في إنجلترا ملزمة بموجب القانون بتركيب نقاط شحن للسيارات الكهربائية اعتبارًا من العام المقبل.

وقالت الحكومة إن هذه الخطوة تشهد تركيب ما يصل إلى 145 ألف نقطة شحن في جميع أنحاء البلاد كل عام في الفترة التي تسبق عام 2030.

كما ينطبق هذا الشرط على المنازل الجديدة والمباني غير السكنية مثل المكاتب ومحلات السوبر ماركت. ويتم تطبيقه على المباني التي تخضع لأعمال تجديد واسعة النطاق مما يترك لها أكثر من 10 أماكن لوقوف السيارات.

وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي تهدف فيه المملكة المتحدة إلى التحول إلى السيارات الكهربائية، مع حظر مبيعات السيارات الجديدة التي تعمل بالبنزين والديزل اعتبارًا من عام 2030.

وكان تسريع الاستثمار في البنية التحتية لتسهيل الانتقال إلى المركبات الكهربائية أحد العناصر في وثيقة استراتيجية صافي الانبعاثات الصفرية الوطنية الواسعة النطاق التي نشرتها الحكومة البريطانية في الشهر الماضي.

ويوجد في لندن والجنوب الشرقي عدد أكبر من نقاط شحن السيارات العامة مقارنة ببقية إنجلترا وويلز مجتمعين. ومع ذلك، لا يوجد شيء هنا للمساعدة في معالجة هذا الأمر.

وأضاف حزب العمال: لا توجد مساعدة حتى تتمكن الأسر ذات الدخل المنخفض والمتوسط من شراء السيارات الكهربائية أو الاستثمار المطلوب لبناء المصانع العملاقة التي نحتاجها.

بينما قالت الحكومة إن القوانين الجديدة تجعل الأمر سهلاً مثل التزود بالوقود لسيارة تعمل بالبنزين أو الديزل.. كما يتم أيضًا تقديم طرق أبسط للدفع لشحن المركبات من خلال المدفوعات غير التلامسية في جميع نقاط الشحن السريعة الجديدة.

وتمتلك بريطانيا حاليًا نحو 25000 نقطة شحن. ولكن هيئة المنافسة والأسواق قالت إنها قد تحتاج إلى 10 أضعاف هذا العدد قبل عام 2030.

ويعد التحول إلى السيارات الكهربائية جزءًا من استراتيجية المملكة المتحدة لتحقيق الأهداف المناخية. وتمثل السيارات وسيارات الأجرة 16 % من انبعاثات المملكة المتحدة في عام 2019.

ويخطط العديد من مصنعي السيارات الرئيسيين، مثل جاجوار وفولفو، لاستخدام الكهرباء بالكامل من 2025 و 2030. وقالت شركة فورد إن جميع السيارات المباعة في أوروبا تكون كهربائية بحلول عام 2030.

ومع ذلك، فشلت أربعة من أكبر شركات صناعة السيارات في العالم، وهي فولكس فاجن وتويوتا ورينونيسان وهيوندايكيا، في التوقيع على تعهد قمة COP 26 لبيع السيارات والشاحنات الصغيرة المنعدمة الانبعاثات بحلول عام 2035.

وتنمو مبيعات السيارات الكهربائية في المملكة المتحدة. وتم بيع نحو 10٪ من السيارات الكهربائية في عام 2020، ارتفاعًا من 2.5 % في عام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *