جنرال موتورز تحتفل بزيادة 60٪ في مبيعات الفصل الثاني مقارنة بالفصل الأول

 أعلنت جنرال موتورز الشرق الأوسط (GM MEO) عن نمو مبيعاتها بنسبة 6٪ خلال النصف الأول من العام 2022 بالمقارَنة مع النصف الأول من 2021، وذلك مع مضيِّها بتحقيق استراتيجية أعمالها الإقليمية متعدِّدة الأوجه. وخلال النصف الأول وحده، شهدت العلامة التجارية ارتفاعاً كبيراً في مبيعات الفصل الثاني بلغت نسبته 60٪ مقارَنة مع الفصل الأول من 2022، وقاد هذا الأمر الأداء العالي للعلامات التجارية في كل من المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، عُمان، البحرين، الكويت ولبنان.

هذا النمو المتميّز ينبثق من الشعبية الكبيرة التي تتمتّع بها مجموعة مركبات ’جنرال موتورز‘ بمحرّكات الاحتراق الداخلي (ICE) في المنطقة، مع قيادة الشاحنات والمركبات الرياضية متعدِّدة الاستعمالات (SUV) لهذا الزخم، بما فيها ’شفروليه تاهو‘، ’شفروليه كابتيفا‘، كاديلاك إسكاليد وجي إم سي يوكون‘، فيما برهنت عمليات إطلاق ’شفروليه سيلفرادو‘ و’جي إم سي سييرا‘ للعام 2022 أنها محطّات أساسية خلال النصف الأول من السنة. ولعبت ’شفروليه جرووف‘ التي تم إطلاقها حديثاً دوراً محورياً إضافياً بتعزيز أرقام المبيعات في كل أسواق ’جنرال موتورز‘ بالشرق الأوسط.

يشكّل هذا النمو دليلاً على العمل الأساسي القوي الذي يجري بهدف الاستمرار بتوفير شاحنات ومركبات SUV رائدة بفئتها، بينما في الوقت ذاته يُرسي نظرة إيجابية لمستقبل التنقُّل الذي تعمل جنرال موتورز بشكل حثيث على ريادته في الشرق الأوسط. وسعياً لتحقيق رؤيتها الرامية للوصول إلى مستوى صفر حوادث، صفر انبعاثات وصفر ازدحام مروري، قرّرت جنرال موتورز طرح 13 مركبة كهربائية في المنطقة بحلول سنة 2025، وتأتي في مقدِّمتها ’شفروليه بولت EUV‘ – المتوفرة الآن في الشرق الأوسط، وكذلك ’جي إم سي هامر EV‘ القادمة في بدايات 2023، و’كاديلاك ليريك‘، ثم تتبعها ’شفروليه بليزر EV‘ في 2024.

وإضافة للمجموعة المرتقَبة بشوق من مركبات EV، تُحقِّق ’جنرال موتورز‘ أيضاً خطوات بارزة من ناحية الاتصال، حيث أطلقت خدمات ’أونستار‘ المتصِلة، التقنية الرائدة للسلامة والاتصال من ’جنرال موتورز‘، في دولة الإمارات العربية المتحدة بعد الطرح الإقليمي الناجح لها في الكويت السنة الماضية. ومنذ إطلاقها، شهدت خدمات ’أونستار‘ المتصِلة زيادة كبيرة في الأعضاء، وتعزَّز هذا من خلال إدراج تقنية ’غوغل‘ المدمَجة (Google built-in) في نظام المعلومات والترفيه لبعض مركبات العام 2022، إلى جانب تطبيق myBrand للأجهزة النقّالة من ’جنرال موتورز‘ والذي سيجري تطويره باستمرار لتوفير تجربة عملاء محسَّنة أكثر.

تعليقاً على هذا الموضوع، قال لؤي الشرفاء، الرئيس والمدير التنفيذي لعمليات ’جنرال موتورز‘ في أفريقيا والشرق الأوسط: “يُعدّ نمو المبيعات شهادة واضحة على التزام فريق عمليات ’جنرال موتورز الشرق الأوسط‘ باستراتيجيتنا متعدِّدة الأوجه للمنطقة، وسوف يشكّل مصدر إلهام لنا للاندفاع أكثر باتجاه تحقيق رؤية ’جنرال موتورز‘ الدولية الهادفة للوصول إلى صفر حوادث، صفر انبعاثات وصفر ازدحام مروري. ويترافق هذا مع الدعم الحثيث الذي يقدّمه وكلاؤنا وشركاؤنا وباقي الجهات المعنية للارتقاء بتجربة العملاء، مما يمكّننا من المضي للأمام وتخطّي توقُّعات العملاء في ظل الطلب المتنامي على منتَجات ’جنرال موتورز‘. من ناحية أخرى، استطعنا تعزيز موقعنا القوي في السوق فيما يخصّ مجموعة مركباتنا الرئيسية، وهو ما منحنا الفرصة لإحداث ثورة في مجال التنقُّل عبر قيادة التحوُّل في مجالات المركبات الكهربائية والاتصالات والقيادة الذاتية، مما يؤكِّد مجدَّداً على ريادتنا لهذا القطاع في الشرق الأوسط.”

وبالنظر للمستقبل، من المهم الإشارة إلى أن جنرال موتورز قد وضعت الأسس للعديد من الشراكات بين القطاعين العام والخاص بالتعاوُن مع الحكومات الإقليمية، وذلك بهدف الانتقال للفصل التالي من عملياتها الناجحة في الشرق الأوسط. ويكتمل هذا عبر توقيع مذكَّرات تفاهم مع عدّة مؤسَّسات وجهات خاصّة لأجل ضمان إنجاح مسار مشروعها الإقليمي. وتشمل جهود تطوير الأعمال تضمين المركبات ذاتية القيادة في وسائل النقل العام، ورسم معالم البنية التحتية لشحن المركبات الكهربائية، واستكشاف إمكانيات مشارَكة السيارات وتأجير السيارات عبر المركبات الكهربائية، في ظل تركيز محدَّد على’بولت EUV‘. وبالنظر عن قرب أكثر على الإسهامات الوطنية، فمن أبرز النواحي هي المبيعات الأولى خارج الولايات المتحدة الأمريكية لمركبات خاصّة لمطاردات الشرطة (Police Pursuit Vehicle) في المنطقة، وكذلك الإضافة لمفهوم أول مركبة تدخُّل من نوع ’سيلفرادو HD‘ (مركبة إنقاذ) إلى قطاع الدفاع المدني مستقبلاً في الشرق الأوسط.

وارتكازاً على التوجُّه المستدام فيما يتعلّق بانبعاثات المركبات، تعمل ’جنرال موتورز‘ أكثر على تحقيق انخفاض بنسبة 95٪ في الانبعاثات السنوية للكربون الصادر عن العمليات التشغيلية. وبحلول 2035، ستكون عمليات ’جنرال موتورز‘ في الإمارات العربية المتحدة قد خفَّضت انبعاثات الكربون بنحو 24,000 طن متري، أي ما يوازي غرس حوالي 876,000 شجرة. وستقود هذه الجهود عملية تركيب ألواح شمسية في ’مركز توزيع الشرق الأوسط‘ التابع لشركة ’جنرال موتورز‘ الذي يُعتبَر المنشأة الأكثر توليداً للطاقة لدى ’جنرال موتورز‘ في الإمارات. ومن المقرَّر اكتمال مشروع الطاقة الشمسية في 2023 مع 13,000 متر مربّع من أحدث تقنيات الألواح الشمسية التي تولِّد طاقة شمسية بنسبة 100٪ لهذه المنشأة.

يُشار إلى أنه مع هذا الأداء الإيجابي في النصف الأول من العام، سوف تتابع ’جنرال موتورز‘ الدفع باتجاه تحقيق رؤيتها المرتبطة بالتنقُّل المستقبلي والمزيد من الاستدامة في العمليات على نطاق أوسع، وفي الوقت ذاته الارتقاء دوماً بمجموعتها من السيارات والشاحنات والمركبات الرياضية متعدِّدة الاستعمالات ذات محرّكات الاحتراق الداخلي الرائدة بقطاع السيارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.