دونالد ترامب يغير ملامح خارطة صناعة السيارات الأمريكية!

بدأ دونالد ترامب بالتأثير على الشركات الأمريكية حتى قبل تسلمه لكرسي الرئاسة في البيت الأبيض بأسبوع واحد. إذ تناول جنرال موتورز في تصريحاته وأبدى مدى انزعاجه من سياساتها بتصنيع طراز شفروليه كروز في المكسيك، مستفيدة من عدم وجود جمارك لتسويقه في الولايات المتحدة. وهدد بشكل مباشر أما أن تقوم بالتصنيع في الولايات المتحدة أو بدفع مبالغ كبيرة للجمارك.

هذه التصريحات تركت أثرها على مسؤولي شركة فورد والذين خاضوا مناقشات طويلة مع ترامب لنفس الأسباب تقريباً. إذ كانت تعتزم صاحبة العلامة الزرقاء البيضاوية استثمار ما يصل إلى 1.6 مليار دولار في المكسيك لتصنيع طرازات صغيرة الحجم هنالك.

غير أن فورد ألغت هذه الخطة جزئياً وليس كلياً، فلن تستثمر سوى جزءاً من هذا المبلغ لتصنيع طرازات صغيرة في المكسيك أيضاً، فيما ستضخ بالمقابل 700 مليون دولار في مصانعها ضمن ولاية ميشيغان وذلك لتطويرها بغية العمل على إنتاج طرازات كهربائية. لتنهي بذلك سلسلة طويلة من الخلافات بينها وبين ترامب وللتجنب أيضاً الوقوع في المتاعب مستقبلاً أسوةً بما يمكن أن تلاقي جنرال موتورز.

وأكدت فورد بأنها لم تُقدم على هذه الخطوة خوفاً من العقبات التي من الممكن مواجهتها أمام الحكومة الأمريكية، إنما تشجيعاً من قبل الرئيس دونالد ترامب والكونجرس.. ومن المنتظر أن يشهد الاقتصاد في الولايات المتحدة تغيرات جمة مع وصول ترامب بما في ذلك صناعة السيارات، إذ وعد ترامب بأن من أولوياته دفع الاقتصاد الأمريكي إلى الأمام، ولا شك بأن تصريحات مثل هذه كافية لتشجيع صناعة السيارات في بلاد العم سام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.