رياضة

سائق فريق جاجوار ميتش إيفانز يؤكد أهمية إقامة السباقات

في أعقاب فوزه في سباق ساو باولو إي بري، أكد ميتش إيفانز، سائق فريق جاجوار تي سي إس ريسينج، أن إقامة السباقات في مزيد من المواقع الجديدة حول العالم سيسهم في تعزيز شعبية الرياضة وزيادة إقبال الجماهير على متابعة سباقات الفورمولا إي.

ويذكر أن السائق البالغ من العمر 28 عامًا دخل التاريخ بفوزه المدهش ليكون أول الفائزين في أول سباق للفورمولا إي في البرازيل، حضره جمهور يفوق عدده 23 ألف شخص. وتمكن النيوزيلندي من التفوق على نيك كاسيدي من فريق إنفجن ريسينج وعلى زميله في الفريق سام بيرد ليصل إلى قمة منصة التتويج بعد أن أنهى الثلاثة السباق بفارق نصف ثانية. 

وكانت ساو باولو آخر المدن الجديدة التي تشهد منافسات السائقين في الموسم الحالي من بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي بعد كل من حيدر أباد وكيب تاون.

ويقول إيفانز الذي حقق مركز الوصيف في الموسم الثامن، أن إقامة السباقات في مواقع جديدة حول العالم أمر بالغ الأهمية لاستقطاب المشجعين الجدد من مختلف الدول، ويؤمن بأن إقامة سباق في وطنه نيوزيلندا هي مسألة وقت وحسب. 

وقال: “تعد الفورمولا إي بطولة جديدة نسبيًا وما زالت في مرحلة النمو، ولهذا فسيكون من صالح البطولة أن يزداد عدد المناطق التي تصل إليها وأعداد الجماهير التي تتابعها في مختلف أرجاء العالم.” 

وأضاف إيفانز: “لا شك في أن أوروبا هي موطن رياضة السيارات وتقام فيها معظم السباقات الكبرى، إلا أن هناك مناطق أخرى ذات أهمية حقيقية لنمو البطولة، وقد رأيناها تصل إلى مواقع جديدة بالفعل مثل ساو باولو وكيب تاون وحيدر أباد – والتي استضافت سباقات شيّقة بالفعل.”

“وأعتقد أن هناك مزيدًا من المناطق التي يمكن للبطولة الوصول إليها، وأودّ رؤيتها تقام في أستراليا ونيوزيلندا وما حولها – سيكون من الرائع ان يقام سباق في نيوزيلندا، وأنا واثق من أن ذلك سيحدث يومًا ما.” 

يشار إلى أن فوز إيفانز في البرازيل هو أول انتصار له لهذا الموسم بعد نتائج مخيبة للآمال في بداية الموسم، ولهذا فقد أسعده تحقيق فوزه الأول ويأمل بأن يتمكن من مواصلة هذا الزخم للمنافسة على اللقب، حيث تفصل 47 نقطة بينه وبين متصدر الترتيب باسكال ويرلين من فريق بورشه.

 

واختتم إيفانز حديثه بالقول: “أشعر بأن الفوز كان ينبغي أن يأتي في مرحلة مبكرة هذا الموسم، فقد شعرت عدة مرات بأنني في وضع يمكنني من الفوز بالسباقات الأولى. ولهذا فقد سعدت بالفوز ولكنه لم يكن مفاجأة، إذ إنني شعرت بحاجتي إلى نتيجة بارزة أو الوصول إلى منصة التتويج، وسعدت للغاية بفوزي بهذا السباق. وما زال هناك ما يكفي من السباقات لأتمكن من المنافسة على اللقب، كما أن فريقنا قادر على مواصلة هذا الإنجاز.”  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى