فولفو تحتفل بالسنة العشرين لنظام الدفع الكلِى في الثلج مع نظرة ثاقبة على المستقبل

تحتفل شركة فولفو للسيارات، المُصَنِّع لسيارات راقية، بمرور 20 سنة على ميكانيكية الدفع الكُلِيّ (AWD) من خلال وضع بعض من سياراتها الأعلى قدرة تحت الاختبار على البحيرات المتجمّدة حول منتجع آر (Åre) في شمال السويد.. يُجري المُصَنِّع السويدي للسيارات تجارب للقيادة في الشتاء، ليعرض ميكانيكيته الرائدة وحلوله لنظام القيادة الكُلِيّ الكهربائي الجديد في موديلاته المخصصة لجميع أنواع الطرقات والأحوال الجوية XC90، V90 Cross Country وV40 Cross Country.
 يقول هينريك جرين نائب أول للرئيس، الأبحاث والتطوير في مجموعة فولفو للسيارات: “تشتهر سيارات فولفو بما نسمّيه باللغة السويدية “framkomlighet”– القدرة على إيصالك إلى أي مكان تريد – بغض النظر عن حالة الطقس. إنه جزء مهم من تراثنا وانعكاس واضح لمن نكون ومن أين نأتي. مع الإضافة الأخيرة لنظام الدفع الكُلِيّ الكهربائي إلى الموديلات الأعلى في خطوط الإنتاج، ارتقينا أكثر بأدائنا في هذا المجال بالغ الأهمية.”
أما التقدّم في تقنية الدفع الكُلِيّ الكهربائي فيعني أن عمليات تحسين التحكّم، الثبات والسحب تواصل توفير تجربة قيادة موثوقة، رشيقة وممتعة، إلى جانب تخفيض استهلاك الوقود.
ويتابع هينريك جرين: “سيوفر الاعتماد على الكهرباء المزيد من المرونة إلى الدفع الكُلِيّ. يمكنكم رؤية علاماته الأولى في سيارة XC90 T8 Twin Engine، حيث يوجد لدينا محور خلفي لوحدة قيادة كهربائية يعمل على تشغيل العجلات الخلفية. ومع توجهنا نحو سيارات كهربائية بالكامل تعمل بالبطاريات وبتطبيقات أخرى لسلسلة إنتاج ونقل الطاقة، سوف نرى عدداً متزايداً من الفرص للتحكم بكل محرك وعجلة بشكل مستقل، حسب ظروف سطح الطريق أو أسلوب القيادة الذي تم اختياره.”
ومع تطوّر تقنية الدفع الكُلِيّ، انخفض وزن الأنظمة الميكانيكية كما ازدادت الكفاءة. ومنذ تقديم تقنية “نشطة عند الطلب” (Active On Demand) عالية الكفاءة، أصبحت عجلاتنا الأربع كلها مشاركة دائماً بالعمل حتى تسمح بتوزيع فوري لعزم الدوران على العجلات الخلفية عند الحاجة لذلك. يتم التحكم بعزم الدوران المُطبَّق فعلياً لكي يوفر بشكل متواصل الخصائص المناسبة في ما يتعلق بالتحكم، الثبات والسحب في أية لحظة. أما نظام الدفع الكُلِيّ الميكانيكي الحالي في سيارات فولفو فهو معياريٌ في التصميم ومستخدمٌ في جميع موديلات فولفو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.