فولكس فاجن تتفوق على تويوتا فى المبيعات رغم فضحية الانبعاثات

أعلنت شركة تويوتا موتور  انخفاض مبيعاتها من السيارات في النصف الأول من العام عقب توقف الانتاج عدة مرات لتتراجع خلف فولكس فاجن التي أصبحت أكبر صانع للسيارات في العالم من حيث المبيعات في الشهور الستة الأولى من 2016 برغم فضحية الانبعاثات.

وقالت الشركة اليابانية- التي تصنع العلامات التجارية تويوتا ولdكزس ودايهاتسو- إن مبيعاتها العالمية تراجعت 0.6% في الفترة من يناير حتى يونيو  إلى 4.992 مليون سيارة في أرجاء العالم انحفاضا من 5.021 مليون في الفترة المقابلة من العام الماضي.

وقالت فولكس فاجن  إنها سلمت 5.116 مليون سيارة في نفس الفترة بزيادة 1.5%.

وبعدما تصدرت تويوتا المبيعات العالمية لأربع سنوات متتالية حتى 2015 عانت الشركة هذا العام بعدما تضرر انتاجها في اليابان عقب زلزال في أبريل ألحق أضرارا بمصنع يديره مورد رئيسي مما تسبب في وقف الانتاج بكثير من الخطوط في أنحاء البلاد لأسابيع.

وقبل ذلك توقف الانتاج بمصانع التجميع المحلية لأسبوع في فبراير بعد انفجار بأحد المصانع الموردة تسبب في نقص الأجزاء.

ولم تتأثر مبيعات فولكس فاجن حتى الآن بفضيحة انبعاثات العوادم بعدما اعترفت في سبتمبر بتركيب برنامج إلكتروني غير قانوني لإخفاء معدلات الانبعاثات السامة في نحو 11 مليون سيارة تعمل بالديزل في أنحاء العالم.

ورغم أن مبيعات العلامة التجارية الرئيسية فولكس فاجن تضررت إلا أن الأضرار تم تعويضها بالطلب القوي على العلامات الفاخرة مثل أودي وبورشه والعلامة التشيكية سكودا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.