قمة طاقة المستقبل تسلط الضوء على تويوتا “بريوس”

تمنح القمة العالمية لطاقة المستقبل والمؤتمرات والمعارض المرافقة لها زوار الدورة المرتقبة من الحدث فرصة الفوز بسيارة تويوتا “بريوس” أشهر سيارة صديقة للبيئة في العالم، تقدّمها شركة الفطيم للسيارات، الموزع الحصري لسيارات تويوتا ولكزس في دولة الإمارات، والتي تشارك في أسبوع أبوظبي للاستدامة بوصفها شريك النقل المستدام لحدث هذا العام.

وسوف يدخل الحضور المشاركون في هذا الحدث، الذي يُعدّ أكبر معرض ومؤتمر في مجال الاستدامة بالشرق الأوسط، تلقائياً في السحب للفوز بسيارة “بريوس” من تويوتا، في إطار التركيز على مستقبل النقل في المنطقة المخصصة للنقل المستدام التي يستضيفها الحدث.

وكانت سيارة تويوتا بريوس أول سيارة هجينة يتم إنتاجها على نطاق تجاري في العالم عندما تم تدشينها في العام 1997. وأصبحت السيارة “بريوس” أنجح سيارة هجينة في العالم بعد أن وضع 3.5 ملايين شخص ثقتهم بها، نظراً لاتسامها بأداء بيئي ثوري مبتكر وتصميم حديث أخّاذ، فضلاً عن تمتعها بروح قيادة بهيجة من شأنها أن تستقطب كلاً من العملاء المهتمين بالحفاظ على البيئة ومحبي قيادة السيارات. واستطاع هذا الطراز الذي بات الآن في جيله الرابع أن يُثبت الإمكانيات التي تنطوي عليها السيارات الخضراء.

وفي هذا السياق، قال ناجي الحداد، مدير إدارة الفعاليات في شركة “ريد” للمعارض، الجهة المنظمة للقمة العالمية لطاقة المستقبل بالشراكة مع شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر”، إن النقل المستدام مكون اساسي في القمة العالمية لطاقة المستقبل في ضوء عودة منطقة النقل المستدام في دورة 2017 من القمة، موجهاً الشكر إلى شركة الفطيم للسيارات، موزع تويوتا في دولة الإمارات، لقاء دعمها الحدث وتقديمها سيارة بريوس هدية مميزة للزوار في إطار الدورة العاشرة من القمة،

من جانبه، قال سعود عباسي، المدير العام لتويوتا، لدى الفطيم للسيارات، إن الشركة “ظلت تبذل جهوداً حثيثة للمساعدة على تسريع التحول نحو التنقل الأخضر في البلاد، بصفتها الرائدة في عالم السيارات المستدامة في دولة الإمارات”، مشيراً إلى أن الطراز “بريوس” الذي أطلقته الشركة لأول مرة العام الماضي في الدولة، يتيح كغيره من سيارات تويوتا الهجينة الأخرى، “حلاً فورياً لمسألة التنقل المستدام”، نظراً لكونه لا يتطلب أي تطوير للبنية التحتية، ولا شحناً خارجياً ولا أي تغيير في سلوك السائق، “ما يعني مواصلة التحرّك بسرعة نحو تحقيق أهداف الاستدامة في البلاد”.

وتعرض الفطيم للسيارات طراز بريوس إلى جانب غيره من سيارات تويوتا ولكزس الهجينة في المعرض، مع استمرار عملاقة صناعة السيارات اليابانية في إتاحة التقنيات الهجينة والرفيقة بالبيئة في طرز عديدة تحمل علامتي تويوتا ولكزس.

وكانت القمة العالمية لطاقة المستقبل 2016 شهدت إطلاق أول منطقة عرض مخصصة للنقل المستدام، لتشكل ملتقىً للصانعين والموزعين العالميين والإقليميين، يناقشون على منبره أحدث التطورات ويعملون على أرضيته لتوليد فرص تجارية يمكن استغلالها. ومن شأن هذه المنطقة أن تتيح اقتناص فرص عمل جديدة من خلال عرض التقنيات والمنتجات والطرز النموذجية المستقبلية.. يُذكر أن القمة العالمية لطاقة المستقبل تستضيفها شركة مصدر تحت مظلة أسبوع أبوظبي للاستدامة، وذلك بين 16 و19 يناير الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.