ممنوع اللمس.. لغة عالم السيارات

لم يعد السائق هو المتحكم الأول فى السيارة وهو من يفرض ارادته على الأنظمة الجديدة داخل السيارة بل أصبحت الإيماءات مستقبل التحكم فى وظائف السيارة والتى تسعى الى تحقيق سلامة وراحة سائق السيارة حيث تتعرف هذه التقنيات الحديثة على رغبات السائق حتى قبل الإفصاح عنها.

وتقود فولكس فاجن الجولة التالية المعركة القائمة لتقليل مكونات مقصورة القيادة تحت شعار ممنوع اللمسوالذى سيكتب فصل النهاية لمفهوم النقر بالإصبع على الشاشات اللمسية المستوحى من الهواتف الذكية وأجهزة الحاسوب اللوحية كعنصر تحكم مركزى فى السيارة.

ولم يكن استخدام هذه التقنية في الكاميرات وأجهزة الاستشعار عن قرب لتحليل الحركة وترجمتها إلى أوامر لنظام المعلومات والترفيه بالأمر الجديد بشكل كامل ولكن الأمر اختلف هذه المرة مع فولكس فاجن التى تعتبر أول منتج للسيارات يعتمد على هذه التقنية بشكل قياسى فى سيارة إنتاج بأعداد كبيرة.

وقد اعتمدت شركة فولكس فاجن الألمانية هذه التقنية الجديدة فى سياراتها فضلاً عن التخطيط لإدراجها بموديلات يتم إنتاجها بشكل قياسى .. ومن تلك النماذج التى كشفت عنها العملاقة الألمانية الأيقونة E-Golf Touch والتى كانت بمثابة اختباراً لنظام العرض والاستعمال الجديد وبصورة خيالية تتغير البيانات على شاشة العرض بإيماءة مسح بواسطة يد السائق وبدون أية لمسات تظهر فى قائمة التشغيل مقاطع جديدة أو يقوم معرض الصور بعرض الصورة التالية.

وأوضح مطورو الشركة الألمانية أن هذه التقنية تعد بدور بارز في المستقبل وكي يتم التحكم في تدفق المعلومات فى ظل الاتصال المتزايد بشبكة الإنترنت بالسيارة ولتحقيق أقصى قدر من التجارب التصميمية لابد من الاستغناء بشكل كبير عن الأزرار والمفاتيح والتحول إلى التقنيات التى لا تحتاج إلى التحكم باللمس.

وقد خطت بي إم دبليو هي الأخرى خطوة على نفس المضمار بالإعلان عن الموديل القياسى من الفئة السابعة الذى يزخر بهذه التقنية.. ولكن سيارة الصالون الفارهة تتعرف على الإيماءات عن طريق بضعة إشارات من الأصابع حيث يمكن قبول المكالمات الواردة أو رفضها عن طريق حركة باليد.. كما يمكن أيضاً التحكم فى شدة الصوت وتنشيط القائمة الرئيسية.

وقال ماركوس بيرينت المطور لدى بي إم دبليو إن هذا المفهوم الجديد لاستعمال السيارة والتحكم فيها يعد خطوة إضافية على طريق اللهجات المختلفة فى لغة الاستخدام والتى تقف جنباً إلى جنب مع الطارة الدوارة iDrive ولوحة التحكم اللمسية والمفتاح ونظام الاستعمال عن طريق الأوامر الصوتية.

وفى هذا الإطار أعلنت شركة باناسونيك المغذية لصناعة السيارات عن مقصورة قيادة اختبارية والتى من المتوقع أن تدخل جدول الإنتاج القياسي خلال هذا العقد وتستوعب كاميرتان بالأشعة الحمراء 15 حركة من حركات اليد والتى من خلالها يمكن على سبيل المثال اختيار القوائم المفردة وتوزيع المعلومات على شاشات مختلفة وتغيير محطات الراديو والتحكم فى شدة الصوت.

وعلى أية حال فإن هذه المفاهيم السابقة جميعها تتطلب ترك السائق لعجلة القيادة ويعتقد دورتى أيمرز كلوزه من شركة بوش أن الإيماءات لابد أن تكون مستخدمة وواضحة.

وأرادت شركة فاليو تجنب هذا كله لتستبدل الإيماءات بالتوجيه النظرى حيث تقوم كاميرات برصد اتجاه نظر السائق لترجمة أوامره..  فمثلاً يمكن بالنظر إلى أحد المفاتيح بشكل كامل لفترة معينة تفعيل وظيفته ويسجل ماتياس فيرت من شركة أوبل الألمانية تحفظات على التحكم بالنظرات في وظائف السيارة.

وأشار فيرت إلى أن مفهوم الاستعمال في السيارة الرياضية الاختبارية GT Concept  يعتمد على لوحة لمسية بجانب أذرع التوجيه الخاصة بإشارات تغيير الاتجاه وغيرها، موضحاً أنه هذا المفهوم لا يقوم فقط على الحوار المستمر مع مركز OnStar لخدمات التليماتيك  التي تحصل على جميع الإعدادات عن بعد وإنما يتم هذا أيضاً عن طريق شبكة إلكترونية تتعرف على رغبات السائق في كل كيلومتر.. وبناءً عليه تصبح السيارة الرفيق الرقمي للسائق ،ومن ثم تحدد رغباته حتى قبل أن يفصح عنها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.