هيونداي تطلق “ستاريا” متعددة الاستخدامات في الشرق الأوسط وإفريقيا

أطلقت شركة هيونداي موتور رسمياً طراز “ستاريا” الجديد ضمن فئة المركبات متعددة الاستخدامات (MPV) في أسواق الشرق الأوسط وإفريقيا من خلال عرض رقمي.

ويجمع اسم سيارة “ستاريا” بين كلمتي “ستار” و”ريا” في إشارة إلى القيم المستقبلية التي تنتهجها الشركة في منتجاتها وخصائص التصميم البسيطة والأنيقة، والتي تبرز من خلال انحناءات الخطوط البارزة ومظهر السيارة الانسيابي الأنيق.

 

يستوحي التصميم الخارجي لطراز “ستاريا” أسلوبه من الشكل الانسيابي لسفن الفضاء، وتم تزيين مقدمة “ستاريا” بمصابيح أفقية طويلة للإضاءة بالإضافة إلى المصابيح الأمامية المنخفضة.

وجهّزت سيارة “ستاريا” بمجموعة من الخصائص التي تركّز على مساعدة السائق وعناصر التصميم المستقبلية التي تحقق تجارب متجددة للسائقين والركاب، وتجعل زمن التنقل أكثر إنتاجية وراحة. 

وبهذه المناسبة قال بانج سون جيونج، رئيس شركة هيونداي موتور في الشرق الأوسط وإفريقيا: “يسعدنا إطلاق طراز “ستاريا” الفاخر ليكون إضافة بارزة ومتميزة إلى مجموعة سياراتنا في المنطقة”.

وأضاف: “تمتاز السيارة الجديدة بالتصميم الخارجي المستلهم من المستقبل، مما يكسبها مظهراً فريداً لا يشبه أية سيارة أخرى فيما تحقق تجربة متجددة تماماً للعملاء.”

ويرتقي موديل “ستاريا بريميوم” بإمكانات التنقل إلى مستوى رفيع بفضل المزايا المتطورة والعديد من اللمسات النهائية الحصرية لهذا الطراز لتمنحه مظهراً أكثر فخامة. تتمتع السيارة بلمسات حصرية من الكروم والنحاس على شعار “هيونداي”، والشبكة الأمامية، والمصابيح الأمامية، والمصدات الأمامية والخلفية، والعجلات، والمرايا الجانبية، ومقابض الأبواب، لتعزيز روعة المظهر المتميز والحديث لهذه المركبة العصرية.

وتسهم خطوط الحزام المنخفضة والنوافذ الجانبية البانورامية بتحسين مستويات الرؤية العامة وخلق شعور بالمساحة المفتوحة. ويسمح هذا الإحساس بالرحابة – المستوحى من الهندسة المعمارية الكورية التقليدية “هانوك” – للركاب بالشعور بأن المشاهد الخارجية هي امتداد للمقصورة الداخلية للمركبة.

كما يتمتع مقعد السائق بمظهر مستقبلي عالي التقنية مع شاشة عرض أمامية متطورة مقاس 10.25 بوصة، وآلية التبديل الإلكتروني للحركة من خلال الأزرار. وتوجد اللوحة الرقمية أعلى لوحة القيادة لتوفير رؤية خالية من العوائق للسائق ومنحه مزيداً من المزايا الوظيفية العملية عند القيادة.

ويتميز موديل “ستاريا بريميوم” بمصابيح (Parametric Pixel) الفريدة من هيونداي، في تصميم منسجم يمتد حتى مؤخرة السيارة التي تتميز بنافذة عريضة تحيط بها المصابيح الخلفية الرأسية الطويلة. وتم خفض ارتفاع الصادم الخلفي بحيث يمكن للركاب تحميل وتفريغ الحمولة بسهولة تامة.

ويضم موديل “ستاريا بريميوم” المخصص لسبعة أشخاص مقاعد فاخرة في الصف الثاني يمكن إمالتها إلكترونياً وتحريكها لتسهيل الوصول أو زيادة مساحة الأمتعة إلى أقصى حد. أما الموديل المخصص لتسعة ركاب فيسمح بتحريك المقاعد الفردية بالصف الثاني بزاوية 180 درجة لتصبح بمواجهة مقاعد الصف الثالث.

وهذا ما يجعل من هذه المركبة خياراً مثالياً للشركات أو المكاتب المتنقلة حيث يمكن للمسافرين التحكم بتحريك مقاعدهم وعقد الاجتماعات وجهاً لوجه. كما أن هذه المقاعد الدوارة مريحة للغاية بالنسبة للعائلات، حيث يمكن التفاعل والتواصل بين الركاب في مختلف المقاعد بسهولة.

وأضاف جيونج : “صممت سيارة “ستاريا” لتناسب العائلات والشركات، فهي توفر حلول التنقل المتطورة التي تحوّل تجربة التنقل بالسيارة إلى تجربة أكثر راحة ومتعة وإنتاجية”.. “كما أنها خطوة جديدة للأمام، تسمح لنا بإنجاز المزيد في حياتنا اليومية والتواصل بشكل أفضل مع ذاتنا”.

توفر الإضاءة الداخلية المتاحة بـ 64 لوناً في موديلات “ستاريا بريميوم” أجواء داخلية مميزة. حيث يمكن ضبط الإضاءة المتناغمة بشكل مباشر وغير مباشر لتضيء قمرة القيادة ووحدة التحكم والأبواب ومناطق الشحن. ويزداد الشعور بالرفاهية داخل المقصورة بفضل النظام الصوتي المتطور من Bose.

ويعزز استخدام المساحة الداخلية المبتكرة في “ستاريا” بفضل قاعدة العجلات التي يبلغ قطرها 3273 ملم، بطول إجمالي يبلغ 5253 ملم، وعرض 1997 ملم. ويبلغ الارتفاع الإجمالي لهذه المركبة 1990 ملم، وهذا ما يتيح للركاب إمكانية الدخول والخروج بسهولة. وتختلف المساحة المتاحة للتخزين اعتماداً على الترتيب المختار للمقاعد في السيارة.

وتأتي مركبة “ستاريا” متعددة الاستخدامات بخيارين للمحركات، الأول محرك VGT سعة 2.2 لتر يعمل بالديزل، أما المحرك الثاني (Smartstream G6DIII) فهو بسعة 3.5 لتر ويعمل بالبنزين.

جرى تطوير محرك الديزل حديثاً وتم تزويده بناقل حركة يدوي من ست سرعات أو ناقل حركة أوتوماتيكي من ثماني سرعات، ليولد قوة تبلغ 177 حصان، وعزم دوران يصل إلى 44 كيلوغرام للمتر. ويسهم الشاحن التوربيني عالي الكفاءة والمبرد بالهواء والمزود بضاغط محسّن بتوفير أفضل عزم دوران خلال السرعات المنخفضة.

أما المحرك الثاني، والذي يعمل بالبنزين، فيقترن بناقل حركة أوتوماتيكي من ثماني سرعات، ليولد قوة تبلغ 272 حصان وعزم دوران يبلغ 33.8 كيلوغرام للمتر. ويوفر نظام الإدارة الحرارية المتكامل الخاص بها معدلات أفضل في كفاءة استهلاك الوقود من خلال التحكم بدرجة حرارة سائل التبريد وفقاً لظروف تشغيل السيارة.

كما أن التصميم الديناميكي الهوائي للجزء العلوي من الهيكل، وتحسينات الجزء السفلي من الجسم، ساهمت بتحسين الأداء وتوفير معدلات أفضل لاستهلاك الوقود.

وضمن التجهيزات القياسية للسلامة، تزوّد جميع المقاعد بأحزمة أمان من ثلاث نقاط مع مساند للرأس وأحدث تقنيات الوسائد الهوائية. ويتم تعزيز أنظمة السلامة بشكل أكبر من خلال الميزات الذكية الأخرى مثل مساعد تجنب الاصطدام الأمامي (FCA) ومساعد تجنب الاصطدام في النقاط العمياء (BCA) ومساعد الخروج الآمن (SEA) ونظام التحكم الذكي بالسرعة (SCC) ومساعد متابعة المسار (LFA) ومساعد الالتزام بالمسار (LKA).

ويحقق نظام القيادة بالدفع الكلي HTRAC أقصى مستويات العزم بالإطارات الأربعة، ليضمن السير الآمن حتى في حال الطرق الزلقة بسبب ظروف الطقس السيئة.

كما يتمتع طراز “ستاريا بريميوم” بالعديد من الوظائف الذكية مثل الأبواب الكهربائية المنزلقة الذكية وغطاء الصندوق الخلفي الكهربائي الذكي، حيث يفتح كلاهما ويغلقان تلقائياً عند اقترابك أو ابتعادك أثناء حملك للمفتاح الذكي.

تتوفر موديلات “ستاريا” بثمانية ألوان خارجية تشمل: لون “آبيس” الأسود اللؤلؤي، والأبيض الكريمي، و”غرافيتي” الرمادي المعدني، و”مون لات” الأزرق اللؤلؤي، والفضي المعدني، والأصفر الديناميكي، و”أوليفاين” الرمادي المعدني، و”غايا” البني اللؤلؤي.

تعكس “ستاريا” التزام علامة هيونداي بقيادة قطاع التنقل المستقبلي كمزوّد لحلول التنقل الذكية بما يتماشى مع رؤية الشركة المتمثلة في “التقدم من أجل الإنسانية”.

ويأتي إطلاق سيارة “ستاريا” امتداداً لتحول شركة هيونداي موتور إلى مزود لحلول التنقل الذكية، ويجسّد منهجية التصميم المتكاملة التي تعتمدها الشركة، والتي تركّز على المساحة الداخلية الفسيحة وإمكانات الاستفادة من جميع عناصر السيارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *