هيونداي تتعهد بتوفير 46 ألف فرصة عمل للشباب

تعهدت مجموعة “هيونداي موتور” بتوفير 46 ألف وظيفة جديدة على مدى السنوات الثلاث المقبلة، كجزء من مشروع الحكومة لدعم تعليم الشباب وتوظيفهم، وفقا لما أعلنه مكتب رئيس الوزراء اليوم الاثنين.

وسيقوم أكبر تكتل لصناعة السيارات في البلاد، الذي يضم شركتي “هيونداي موتور” و”كيا موتورز”، بتوظيف 30 ألف شخص على مدى السنوات المقبلة، بالإضافة إلى تشغيل برامج دعم للشركات الشريكة والشركات الناشئة لتوظيف 16 ألف شخص خلال تلك الفترة.

وقد تم الكشف عن الخطة خلال حدث الإعلان عن الشراكة بين المجموعة ومكتب رئيس الوزراء لبرنامج دعم تعليم وتوظيف الشباب الحكومي، الذي أقيم بعنوان “Youth Hope ON” في “ستوديو هيونداي موتور” في مدينة “كويانغ”، شمال غرب سيئول.

وقد حضر الحفل رئيس الوزراء “كيم بو-كيوم” ووزير العمل “آن كيونج-دوك” ورئيس مجموعة “هيونداي موتور” “جيونج وي-سيون”.

وقال “كيم”: «لا تقتصر المشاركة على شركات المجموعة في قطاع صناعة السيارات، ولكن ستنضم إلى المشروع أيضًا 41 شركة تابعة، من بينها تلك العاملة في صناعة الصلب والبناء»، وأضاف رئيس الوزراء: «من بين التكتلات التي انضمت إلى برنامجنا، وعدت مجموعة “هيونداي موتور” بتوفير معظم الوظائف الجديدة، وهو ما أقدره حقا».

في إطار مشروع “Youth Hope ON”، تقوم الحكومة بتوفير التمويل لرعاية المواهب الشابة بينما تقدم الشركات البرامج التعليمية. وقالت “هيونداي موتور” إنها تخطط لتوسيع نطاق التوظيف في محركات النمو الجديدة لديها، مثل قطاع الروبوتات، والتنقل الجوي في المناطق الحضرية، والمركبات ذاتية القيادة، والمركبات الهيدروجينية.

وتعد “هيونداي موتور” سادس تكتل تجاري ينضم إلى مشروع “Youth Hope ON” بعد شركة “كيه تي” ومجموعة “سامسونغ” ومجموعة “إل جي” ومجموعة “إس كيه” وشركة “بوسكو”. وبلغ إجمالي الوظائف التي تعهدت تلك التكتلات الست ما مجموعه 179 ألف وظيفة على مدى السنوات الثلاث المقبلة، وفقا لمكتب رئيس الوزراء.

وعلى هامش الحدث، قال “جيونج” إن الشركة تخطط لإنتاج سيارات كهربائية في مصانعها بالولايات المتحدة، رغم أنه لم يقدم أي إطار زمني محدد لذلك. وردا على سؤال عما إذا كان لدى “هيونداي” أي خطة لإنتاج بطاريات السيارات لاستخدامها الخاص، قال رئيس مجلس الإدارة إن الشركات المصنعة للبطاريات ستتولى هذه الوظيفة، على الرغم من أن “هيونداي” قد تنضم إلى مشاريع تطوير خلايا البطاريات الخاصة بهذه الشركات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *