اخبار

هيونداي موتور وكيا تُدخلان تحديثات على مؤسسة البحث والتطوير لتطوير تكنولوجيا السيارات

أعلنت شركة هيونداي موتور وشركة كيا اليوم عن إعادة تنظيم وتحديث مؤسستهما المشتركة للبحث والتطوير (R&D) للاستجابة بمرونة لصناعة السيارات العالمية سريعة التغير، كما تعزيز الانتقال إلى الكهرباء وتسريع تطوير المركبات التي تستخدم البرمجيات (SDVs). ستتحول مؤسسة البحث والتطوير الجديدة من هيكل مركزي يركز على تطوير المركبات إلى مؤسسة تقنية مستقلة (ATO).

كما سيسمح ترسيخ مؤسسة البحث والتطوير، بتطوير الأجهزة والخدمات المبتكرة في الوقت المناسب، تلتزم هيونداي موتور وكيا بقيادة سوق وسائل النقل المستقبلي حيث تعتبر الكهرباء وقدرات البرمجيات عوامل التمكين الرئيسية.

وتحقيقاً لهذه الغاية، قامت هيونداي موتور وكيا بتجميع وزيادة الميادين المرتبطة مباشرة بتطوير المركبات لتعزيز تطوير السيارات الجديدة وضمان الجودة حيث الضخامة في الإنتاج. كما قامت الشركتان بفصل فرق التكنولوجيا المبتكرة من الجيل التالي داخل قسم البحث والتطوير الحالي كوحدة تقنية قائمة بذاتها.

سيقود مؤسسة البحث والتطوير التي تم تعزيزها الرئيس التنفيذي الجديد للتكنولوجيا(CTO) ، والذي سيتولى كل قسم من أقسام تطوير المركبات الإجمالية (TVD)، وحدة تكنولوجيا SW للمركبات، وحدة تكنولوجيا هندسة التنقل وتسريع التكنولوجيا (META)، بالإضافة إلى إعادة تنظيم مراكز الأعمال والتصميم الجديدة ليكون لها أنظمة التطوير الخاصة بها.

خلال عملية إعادة الهيكلة التنظيمية هذه، تمت ترقية نائب الرئيس التنفيذي يونغ هوا كيم، الذي كان يقود قسم البحث والتطوير، إلى منصب الرئيس وتعيينه بمنصب الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا، وسيشرف كيم على مؤسسة البحث والتطوير بأكملها، بينما يتولى أيضا مركز رئيس وحدة تكنولوجيا SW للمركبات. بالإضافة إلى ذلك، تم تعيين نائب الرئيس التنفيذي هيوي وون يانغ، الذي شغل سابقاً منصب رئيس وحدة تكنولوجيا تطوير المركبات الإجمالية، رئيساً لقسم تطوير المركبات الإجمالية، ما يضمن الاستمرارية في البحث والتطوير وسط إعادة الهيكلة التنظيمية الواسعة.

وقال يونغ هوا كيم الرئيس وكبير مسؤولي التكنولوجيا: “ستكون مؤسسة البحث والتطوير الجديدة سريعة وسلسة، تعمل بمرونة المشاريع الريادية والشركات الناشئة، وستمكننا من تولي قيادة مشهد وسائل النقل سريع التغير. وفي حين ركزت المؤسسة السابقة على التطوير الفعال للمركبات، فإن الهيكل الديناميكي الجديد سيلبي التغيرات المستمرة في طلبات المستهلكين العالمية ويوسع نطاق المؤسسة ليقدم حلول مستقبلية متوافقة في مجال التنقل والكهرباء والبرمجيات والروبوتات”.

بموجب النظام الجديد، سيركز كل قسم، ووحدة تقنية ومركز، بشكل مستقل على تطوير التكنولوجيا الخاصة بهم، وفي الحالات التي يكون فيها التعاون مطلوباً، يجتمع عمل المؤسسات بحسب الحاجة بهدف تقديم أداء مرن، على غرار المؤسسات الريادية.

 

بهدف بناء نظام بحث وتطوير ديناميكي يمكنه الاستجابة بمرونة للتغيرات السريعة في بيئة الأعمال الخارجية، اختارت هيونداي موتور وكيا إعادة هيكلة رئيسية تحول منظورها تماماً بدلا من إجراء تغييرات تدريجية.

تركز عملية إعادة التنظيم على مواصلة الانتقال إلى السيارات الكهربائية والتطوير المتمحور حول البرمجيات، كما تعزيز القدرات لإنشاء تقنيات الجيل التالي وتأمين محركات النمو مستقبلا في مجالات الأعمال الجديدة. نتيجة هذه الجهود، تتوقع هيونداي موتور وكيا الإسراع في رحلتهما ليصبحا مزودي حلول التنقل الذكية والمستدامة.

قسم التطوير الكلي للمركبات (TVD) 

سيشرف قسم TVD الجديد على العملية الكاملة لتعزيز المركبات الجديدة، بما في ذلك السيارات الكهربائية (EVs). مع إنشاء قسم TVD، قامت هيونداي موتور وكيا بترقية المؤسسة المسؤولة عن تطوير التكامل في الإنتاج إلى مستوى القسم بهدف تعزيز القدرات الأساسية في تطوير السيارة.

وفي إطار إعادة الهيكلة هذه، أنشأ قسم TVD وحدة تكنولوجيا تطوير جينيسيس ووحدة تكنولوجيا تطوير المركبات للمركبات متعددة الأغراض والسيارات المدمجة، بالإضافة إلى وحدة تكنولوجيا تطوير المركبات للمركبات المتوسطة والكبيرة الحجم. ستساعد هذه البنية التنظيمية الجديدة على تطوير المركبات الجديدة بكفاءة وذلك على مستوى المنصة كما العلامة التجارية.

داخل كل وحدة، هناك مؤسسة مخصصة لإدارة المشروع (PM) تتولى الإشراف على تطوير المنتج لكل طراز، يدعمها مهندسي التصميم كما مراكز الاختبار التي تقدم التقارير مباشرة إليهم. تضمن هذه الهيكلية عملية تطوير سلسة وعضوية داخل كل وحدة تقنية، مما يمنع أي تداخل بين العلامات التجارية وفئات المركبات.

كما أنه يسهل التمايز الواضح في مفاهيم المركبة، ما يعزز في نهاية المطاف القدرة التنافسية لمنتجات هيونداي موتور وكيا. علاوة على ذلك، ستعزز هذه البيئة الجماعية نمو هندسة السيارات المتخصصة في تقنيات التقارب العصرية.

تكثف هيونداي موتور وكيا جهودهما لتعزيز قدرات تطوير وإنتاج السيارات الكهربائية، مما يضمن قدرة تنافسية من الدرجة الأولى في مجال التحول الكهربائي.

وتعمل حالياٍ مؤسسة EV، بما في ذلك مركز تصميم هندسة الدفع الكهربائي ومركز اختبار الدفع الكهربائي، مباشرة تحت قسمTVD ، ما يتيح اتخاذ قرارات سريعة وقيادة التطورات التكنولوجية المبتكرة. كما تم إنشاء مؤسسات بحثية متخصصة تركز على فئة القيادة الكهربائية بالكامل وسلامة المركبات الكهربائية، ما يساهم بالإسراع من التعزيز الفعال لتقنيات المركبات الكهربائية الأساسية.

لدى هيونداي موتور وكيا توقعات كبيرة بأن تؤدي إعادة الهيكلة هذه إلى تحسينات كبيرة في شمولية وسرعة تطوير الطرازات الجديدة، مع التركيز بشكل خاص على طرازات السيارات الكهربائية.

تعمل وحدة تكنولوجيا SW للمركبات على تأمين القدرة التنافسية الرائدة في الصناعة للانتقال إلى السيارات ذاتية القيادة SDV

 تسعى وحدة SW Tech الواسعة النطاق للمركبات، تحت إشراف CTO الجديد، إلى إعتماد الطريقة الأكثر فعالية لشركة هيونداي موتور وكيا للانتقال إلى نظام السيارات ذاتية القيادة SDV

لضمان التجانس في تطوير البرمجيات وبناء نظام تعزيز أكثر قوة، أضافت هيونداي موتور وكيا مركز القيادة الذاتية، مركز تطوير التحكم في المركبات، ومركز الهندسة الرقمية إلى وحدة تكنولوجيا SW للمركبات، والتي كانت تتألف سابقا من مركز تطوير الإلكترونيات ومركز تطوير المعلومات والترفيه. من خلال الجمع بين هذه المنظمات ذات الصلة بالبرمجيات تحت وحدة تقنية واحدة، تتوقع الشركات تعاونا أساسيا بين المؤسسات وتركيزا على الموارد البشرية والمادية.

ستقوم وحدة SW Tech للمركبات بإجراء البحث والتطوير على البنى الإلكترونية واستراتيجية التحكم المتكاملة لطرازات هيونداي موتور وكيا. كما ستعمل بشكل وثيق مع قسم SDV و42 dot لتحقيق استراتيجية SDV لمجموعة هيونداي موتور بنجاح.

تركز هيونداي موتور وكيا على تطوير برمجيات السيارات بما يتماشى مع رؤية تطوير SDV للمجموعة التي تم الكشف عنها في المنتدى العالمي عبر الإنترنت “أطلق العنان لعصر البرمجيات” في أكتوبر 2022.

استناداً إلى الهندسة المركزية للقطاع، يتم دمج أنظمة التحكم في المركبات في أربعة مجالات. من خلال هذه الهيكلية، سيتم توحيد نظام برنامج التحكم في المركبة كما للمركبات المختلفة تلقي تحديثات عبر الهواء  (OTA)

أيضاً تعمل هيونداي موتور وكيا على تطوير البرامج والأجهزة ذات الصلة من منظور تجربة المستخدم الشاملة(Holistic UX) ، حيث يتم توصيل أجهزة التنقل بالهواتف الذكية تحت نظام تشغيل واحد ويمكن لكمية هائلة من بيانات التنقل وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي فهم رغبة المستخدم بحيث تكون جميع التجارب متصلة بشكل طبيعي.

 وحدة هندسة التنقل والإسراع في التكنولوجيا (META) 

وحدة META Tech هي مؤسسة أنشئت لقيادة تطوير منتجات الجيل التالي المبتكرة. يتكون القسم من مركز تكنولوجيا التنقل، مركز تكنولوجيا أداء المركبات، مركز تطوير هندسة المركبات ، ومركز أبحاث وهندسة المواد ، والتي تدمج المؤسسات اللامركزية السابقة التي تعمل على تعزيز التقنيات المتقدمة والأداء الأساسي في مجالات التحول الكهربائي، الهيكل والجسم.

سيكون مركز تكنولوجيا وسائل النقل الجديد مسؤولاً عن تطوير التقنيات المبتكرة المستقبلية ومفاهيم التنقل بالإضافة إلى تأمين تقنيات هندسى التكنولوجيا من الجيل التالي. كما سيكون مركز تكنولوجيا أداء المركبات الذي تم إنشاؤه حديثاً مسؤولاً عن التطبيق الشامل للتقنيات المتميزة للمركبات عالية الأداء بالإضافة إلى البحث الفعال وتحسين أداء المركبات الأساسي.

عزز مركز تطوير هندسة المركبات بشكل كبير وظائفه لتنمية الهندسة القائمة على التطوير، مع دمج مجالات مختلفة كتكلفة التطوير والتطوير الافتراضي وذلك أيضاً في إطار المركز.

من المتوقع أن ترفع هيونداي موتور وكيا من تكامل وسرعة عملية تطوير الهيكلة في حين تقوم بتحسين الأرباح.

كما أن استبدال مركز تطوير هيكلة المركبات تحت وحدةMETA Tech ، أمر مهم لأنه يخلق بيئة تطوير حيث يمكن نقل تقنيات الجيل التالي والأداء الأساسي بسلاسة إلى المركبات ذات الإنتاج الضخم مع توريث نظام تطوير الهندسة النموذجية.

تمكن مركز أبحاث وهندسة الأجهزة، الذي كان في السابق مؤسسة مستقلة للبحث والتطوير، من التعاون مع مؤسسات البحث والتطوير الأخرى التي تعمل على منتجات مبتكرة.

 مراكز البحث والتطوير والتصميم المستقلة لتعزيز القدرة التنافسية من خلال البحث المستقل والتعاون التنظيمي

حافظت هيونداي وكيا على هيكلية بحث وتطوير مستقلة لمراكز التصميم ووحدات الأعمال، مثل المركبات التجارية والبطاريات والروبوتات وخلايا وقود الهيدروجين باستثناء مركبات نقل الركاب. تم وضع هذه الشركات تحت الإشراف المباشر لرئيس قسم التكنولوجيا الجديد.

ستعمل هذه الوحدات والمراكز التقنية بشكل مستقل، وتقوم بالبحث والتطوير في مجالات تخصصها مع الإهتمام بالتعاون التنظيمي مع الإدارات الأخرى حسب الحاجة، بهدف تعزيز القدرة التنافسية.

  تعزيز الريادة التكنولوجية في صناعة السيارات المستقبلية

عام 2003، أنشأت هيونداي موتور وكيا قسماً متكاملاً يجمع بين وظائف البحث والتطوير التي كانت منتشرة سابقاً بشكل منفصل في جميع أنحاء البلاد لتحسين قدرتها على البحث والتطوير. في منتصف عام 2000، عندما تسارعت أحجام المبيعات بسرعة، قامت هيونداي موتور وكيا بإعادة تشكيل المؤسسة في هيكل قائم على المنصة حسب نوع السيارة وطرازها لتقسيم تطوير مجموعة منتجات متنوعة بشكل أفضل، بما في ذلك المركبات الاستراتيجية العالمية.

كما نفذت الشركات عام 2012 إعادة هيكلة تنظيمية مستمرة. وأعيد تنظيم الأقسام بهدف تعزيز الأداء الأساسي للمركبات والقيم التي تركز على العملاء. في عام 2019، أنشأت الشركات نظام قائم على الهيكلة لتأمين القدرة التنافسية التكنولوجية.

كذلك، قامت هيونداي موتور وكيا باستمرار بتجديد قسم البحث والتطوير لتعزيز ريادتهما التكنولوجية، والتي أصبح معترف بها بشكل متزايد من قبل وسائل الإعلام والمؤسسات الأخرى في عصر المركبات الكهربائية الجديد. ومن المتوقع أن تؤدي التغييرات التنظيمية في مجال البحث والتطوير إلى تعزيز مكانة الشركات في صناعة السيارات المستقبلية وتسريع التقدم لدى موردي حلول التنقل الذكية والمستدامة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى