ياماها تبتكر دراجات كهربائية يمكن طيها

تسعى دائما الشركات المصنعة للدراجات النارية  للبحث عن وسيلة مواصلات مثالية للحد من الأزدحام المروى التى تعانى منه أغلب مدن العالم وذلك من خلال الأعتماد على الجديد من التحديثات التكنولوجية في موديلاتها التي ستعتمد على الكهرباء مستقبلا  وذلك من خلال ابتكار  دراجات نارية بعضها قابل للارتداء والبعض الآخر يمكن طي أجزائه.

فقد كشفت شركة ياماها اليابانية مؤخرا عن نماذج للدراجات الكهربائية مظهرة بعض اللمحات عن شكل هذه الدراجات الكهربائية التي سيستخدمها الناس في التنقل داخل المدن في المستقبل.

وأطلقت الشركة على الدراجة الأولى اسم 05 GEN وتعمل بنفس طريقة الدراجات الكهربائية الحالية لكنها بثلاث عجلات ووصفتها ياماها “بالدراجة القابلة للارتداء” لأنها تلتف حول السائق مثل الملابس.. ومن ناحية التصميم تتميز الدراجة بسقف منحن لحماية الراكب من الضوء والأمطار وأشعة الشمس وقد تم تصميم جسم الدراجة ليعطي إحساسا للراكب بأنه يمشي على قدميه.

كما قدمت الشركة النوع الثاني من السيارات والذي يشبه عربة الجولف وأطلقت عليه اسم 06 GEN والتي تصفها الشركة اليابانية بأنها “الشرفة المتنقلة” وتحتوي الدراجة على أريكة ملتفة حول مقعد السائق.. كما أن الموديل الجديد مفتوح تماما، حيث تريد الشركة أن يتواصل الركاب مع المارة في الشوارع.

وأطلقت شركة شياومي الصينية دراجة قابلة للطي تعمل بالطاقة الكهربائية للعمل في الطرق المزدحمة في الصين علما وأنه لم يتم تطوير هذه الدراجة بواسطة شياومي نفسها بل عن طريق شركة ايريدينج التايوانية المدعومة من شياومي.

وقامت عملاق التكنولوجيا الصينية بالتوسع خلال الآونة الأخيرة حيث تخطت الهواتف الذكية إلى مجموعة من الأجهزة الذكية الأخرى مثل أجهزة تنقية الهواء وأوعية الطهي الذكية والآن تدخل إلى سوق الدراجات الكهربائية الذكية من خلال نموذج لدراجة كهربائية ذكية بتصميم يناسب المدينة.

ولا تتوفر هذه الدراجة سوى في الصين إذ لم تعلن شركة شياومي عن أى خطط لطرح الدراجة في الأسواق العالمية، خاصة بعد أن أصبحت الدراجات الكهربائية مرتبطة بالصانع الصيني، مع مبيعات سنوية تتجاوز السيارات.

وقالت شياومي في بيان “مع انتقال المزيد من الناس إلى حافة البلدات والمدن وازدياد الازدحام المروري، صار الكثيرون ينزعجون من قيادة سياراتهم في وسط المدينة للوصول إلى العمل”.

وأوضحت الشركة أن الدراجة وقع تصميمها من ألياف الكربون ويبلغ وزنها 14.5 كجم فقط،ويمكن طي جميع أجزائها بسهولة باستثناء الحزمة الرئيسية والإطارات، كما دعمت بمحرك كهربائي عالي السرعة، إذ يعتمد المحرك على 20 بطارية باناسونيك ليثيوم أيون مع قدرة 29000 ميلي أمبير لكل منها، والتي تستمر في العمل لمسافة 45 كم دون الحاجة إلى شحنها. تتصل الدراجة بتطبيق على الهاتف الذكي، والذي يقدم للمستخدم عددا من المعلومات مثل تحديد المواقع والملاحة ويقيس معدل اللياقة البدنية في الوقت الحقيقي مثل السرعة والمسافة المقطوعة وحرق السعرات الحرارية.

كما دخلت شركة هارلي-ديفيدسون مجال صناعة السيارات الكهربائية وصبت اهتمامها على مشروع لايف واير للدراجات النارية ولكن لن يتم إطلاقها إلا بعد خمس سنوات.

وتقوم فكرة دراجة لايف واير النارية على وجود شحن للدراجة يكفيها في أفضل الأحوال للسير مسافة 100 كم إلا أن الخصائص الفيزيائية لدراجة لايف واير النارية لا تسمح باستيعاب البطاريات دون التأثير على منظرها الأنيق أو قدرتها على المناورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.