SMG تطلق بورشه Panamera الجديدة

احتفلت الشركة الهندسية للسيارات SMG وكلاء الصانع الرياضى بورشة باطلاق الجيل الجديد من السيارة بورشه Panamera الجديدة التى تجمع بين أداء سيارة رياضية أصيلة من جهة وراحة سيارة صالون فاخرة من جهة أخرى حيث أعادت بورشه تعريف هذه الـ Gran Turismo ملياً وبشكل جذري في جيلها الثاني، لتصبح رمزاً رائداً في الأداء الرياضي ضمن فئة السيارات الفاخرة. لبلوغ هذه المكانة المتألقة، حسّن صانع السيارات الرياضية من شتوتجارت مفهوم باناميرا بانتظام عبر إعادة تطوير وتصميم هذه السيارة رباعية الأبواب وصولاً حتى أدقّ تفاصيلها. في هذا السياق، طرأت تغييرات بالجملة على المحركيْن وعلبة التروس وجرى تنقيح هيكل السيارة حتى درجة الكمال. كما أعيد تطوير مفهوم المقصورة كي يتلاءم مع التوجّهات المستقبلية. بالإضافة إلى ذلك، تردم باناميرا الجديدة الهوّة القائمة بين السيارات الرياضية الطموحة والسيارات المريحة المخصّصة للرحلات، بفضل عدّة مزايا جديدة، تشمل مثلاً توجيهاً للمحور الخلفي ومقاومة نشطة لانحناء السيارة وتعليقاً هوائياً ثلاثيّ الحجرات.
IMG_0185
ينعكس المفهوم الفريد لسيارة بورشه هذه رباعية الأبواب عبر تصميم مُعبِّر جديد، وذلك من النظرة الأولى. إنها باناميرا بالتأكيد مع الملامح الجمالية المعهودة في السيارات الرياضية، مثل الجوانب الرياضية والأكتاف البارزة مع خط سقف سريع للغاية أدنى بمقدار 20 مم في القسم الخلفي. ذلك التصميم المألوف للجزء الخلفي من سقف السيارة يربط باناميرا مرئياً بطراز بورشه الأسطوري 911.
أعادت بورشه تطوير مقصورة باناميرا الجديدة كي تتلاءم مع التوجّهات المستقبلية. فالأسطح اللّوحية السوداء والشاشات التفاعلية تجمع بين مفهوم لوحة المُستخدم البديهية المعهودة في الهواتف الذكية من جهة والمتطلّبات العملية كافة للتحكم بالسيارة من جهة أخرى. في هذا السياق، انخفض عدد مفاتيح التشغيل الكلاسيكية والمؤشرات التقليدية بشكل كبير، واستعيض عنها بلوائح تعمل باللمس وشاشات قابلة للتعديل فردياً تمثل العناصر الرئيسية في “مقصورة قيادة بورشه المتطورة” Porsche Advanced Cockpit الجديدة، مما يوفر فوائد جمّة للسائق والركاب في المقدمة والمؤخرة. وعلى الرغم من تعزيز نطاق الأنظمة العملية ووظائف الاتصالات والمساندة بشكل كبير، بات بالإمكان تشغيل الوظائف المختلفة بأسلوب أسهل من السابق. ولم يأتِ حلول الواقع الرقمي الحالي لقطاع النقل – تجسّده “مقصورة قيادة بورشه المتطورة” – مكان الأنظمة النظيرية على حساب العناصر تقليدية. فقد اقُتبِس عدّاد دوران المحرك وسط لوحة المؤشرات من طراز بورشه 356 A الذي قُدِّم في العام 1955.
أعادت بورشه تصميم محركيْ الجيل الثاني من باناميرا، بحيث باتا أقوى بالتزامن مع انخفاض استهلاكهما للوقود وانبعاثاتهما بشكل كبير. في هذا السياق، يطلّ الجيل الثاني من باناميرا بمحركيْن جديديْن ذويْ حقن مباشر للوقود وشاحنيْ توربو، وذلك في كلّ من Panamera Turbo و Panamera 4S ويمكن تزويد هذان الطرازان بنظام دفع رباعي دائم وعلبة تروس بورشه PDK جديدة بقابضيْن من ثماني سرعات. وبينما يولد محرك البنزين من ثماني أسطوانات على شكل “V” 550 حصاناً في “باناميرا توربو”، تبلغ قوة محرك البنزين V6 بقوة 440 حصاناً في “باناميرا 4إس”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.