الولايات المتحدة تتعاون مع ماليزيا لزيادة الإنتاج المحلي للرقائق الإلكترونية

اتفقت الولايات المتحدة وماليزيا على العمل مع الشركاء الصناعيين لتحسين التعاون في مجال تحسين شفافية ومرونة وتأمين سلسلة توريد أشباه الموصلات، وجاء ذلك في بيان مشترك بعد بدء زيارة وزيرة الخارجية الأمريكية جينا رايموندو الأولى لماليزيا.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن الدولتين اتفقتا أيضا على التعاون في مجالات مثل منتجات تخفيف حدة آثار التغير المناخي والتجارة الرقمية والأجهزة الطبية والكهربائية والإلكترونيات.

أقرأ أيضا: نقص الرقائق .. إلى متى تستمر الأزمة ؟

وتسعى إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى زيادة الإنتاج المحلي من الرقائق الإلكترونية سواء التي تنتجها شركات أمريكية أو شركات أجنبية، بحسب ما قالته رايموندو في منتدى بلومبرج للاقتصاد الجديد في سنغافورة أمس.

ويذكر أن نقص إمدادات الرقائق الإلكترونية سبب مشكلات كبيرة للعديد من الصناعات حول العالم وبخاصة صناعة السيارات التي اضطرت شركات كبرى إلى تقليص إنتاجها أو تخفيض عدد ساعات تشغيل خطوط إنتاجها بسبب نقص الإمدادات من الرقائق الإلكترونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *