سامسونج تختار تايلور موقعا لمصنع رقائق بقيمة 17 مليار وون

قالت سامسونج للإلكترونيات إنها اختارت مدينة تايلور في تكساس موقعا لمصنعها الجديد لتصنيع الرقائق، بتكلفة تبلغ 17 مليار دولار في خطوة من شأنها تعزيز الإنتاج وسط النقص العالمي.

يأتي القرار بعد خمسة أشهر من إعلان عملاق التكنولوجيا عن خطة لبناء مصنع رقائق من الجيل الثاني في الولايات المتحدة، حيث تسببت أزمة إمدادات الرقائق في خفض إنتاج شركات السيارات والإلكترونيات الاستهلاكية العالمية.

وقالت الشركة في تقرير دوري “أنهينا المشاورات مع مدينة تايلور في الولايات المتحدة فيما يتعلق باستثمار في خط المسابك الجديد”.

وأضافت أنه “من خلال الاستثمار، نخطط لتعزيز قدراتنا الإنتاجية من الرقائق للاستجابة للطلب المرتفع على الرقائق المنطقية المتطورة والمشاركة في دفع استقرار سلسلة التوريد العالمية”.

كان من المتوقع على نطاق واسع أن تقوم أكبر شركة لتصنيع شرائح الذاكرة في العالم ببناء مصنع جديد للرقائق في تايلور، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى حزم الحوافز الضريبية السخية التي تبلغ قيمتها ملايين الدولارات.

تقع المدينة على بعد نحو 40 دقيقة بالسيارة شمال شرق أوستن، التي يوجد بها مصنع أشباه موصلات تابع لسامسونج.

سيبدأ البناء في النصف الأول من العام المقبل، وسيبدأ الإنتاج الضخم في النصف الثاني من عام 2024 ، وفقا للشركة.

وقد التقي لي جيه -يونج نائب رئيس سامسونج للإلكترونيات، مع مسؤولين أمريكيين وشركاء في الأعمال، بما يشمل المدير التنفيذي لمايكروسوفت ساتيا ناديلات، ورئيس مودرنا نوبار أفيان، لمناقشة نقص الرقائق وغيرها من القضايا ذات الصلة خلال زيارته الأخيرة للولايات المتحدة.

باتخاذها القرار، تنضم سامسونج إلى قائمة شركات أشباه الموصلات العالمية التي تسارع لتوسيع قدرة أشباه الموصلات لتلبية الطلب المتزايد.

ففي سبتمبر، وضعت إنتل حجر الأساس لمصنعين في ولاية أريزونا، ومن المتوقع على نطاق واسع أن تعلن عن موقع لحرم التصنيع المخطط له بحلول نهاية العام. كما قامت شركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات المحدودة (TSMC) ببناء مصنع في ولاية أريزونا ويقال إنها تنظر في بناء المزيد في الولايات المتحدة.

من خلال بناء مصنع تصنيع جديد في الولايات المتحدة، تضاعف سامسونج من عقد تصنيع الرقائق.. فوفقا لتريند فورس المحللة للبيانات، احتلت سامسونج المركز الثاني في سوق المسابك العالمي بنسبة 17.3% من الحصة السوقية في الربع الثاني، بعد شركة تايوان المحدودة المهيمنة التي استحوذت على 52.9%.

ومن المتوقع أن تنتهي سامسونج وTSMC من بناء مصانعهما في الولايات المتحدة. بحلول عام 2024 مع احتمال اشتداد المنافسة لتأمين عملاء جدد وتقديم رقائق أرق وأسرع وأكثر كفاءة.

من المتوقع أن تطبق سامسونج عملية تصنيع الرقائق التي يبلغ قطرها 5 نانومتر- وهي أكثر التقنيات تقدمًا حتى الآن- في المصنع الجديد، وتهدف إلى نشر تقنية البوابة الشاملة (GAA) والتي تتيح تحسينًا ملحوظًا في الأداء مع طاقة تشغيل أقل، في عملية المعالجة الرئيسية 3 نانومتر في النصف الأول من العام المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *