اخبارالسيارات الكهربائية

السيارات الكهربائية الصينية تشارك بقوة فى معرض ألمانيا

شهد معرض ألمانيا الدولي للسيارات بمدينة ميونيخ الألمانية مشاركة قوية من صانعو السيارات الكهربائية الصينية الذين تألقوا بقوة داخل المعرض ليعلنوا عن قوتهم .

السيارات الكهربائية الصينية شاركت منها  50 شركة ، بما في ذلك شركة BYD ذات الثقل الكبير في هذه السوق بالإضافة إلى شركات ناشئة مثل «إكس بانج»، وذلك يمثل ضِعف عدد السيارات المشاركة في المرة الأخيرة التي أقيم فيها الحدث، وأكبر وفد صيني على الإطلاق في أي معرض عالمي للسيارات، وفقاً للإعلام الصيني.

أشاد الرئيس التنفيذي لشركة رينو الفرنسية، لوكا دي ميو بالتقدم السريع الذي حققه صانعو الصينيون، وقال لإذاعة «أر تي إل» الفرنسية «إنه من الواضح أنهم يتمتعون بقدرة تنافسية كبيرة في سلسلة قيمة السيارات الكهربائية، أعتقد أنهم متقدمون علينا، لذلك نحن بحاجة إلى اللحاق بهم بسرعة كبيرة جداً».

ويعتزم 88% من المشاركين بالمعرض تصدير السيارات الكهربائية بشكل أساسي ، فالصينية منها أرخص من الطرازات المصنعة في أماكن أخرى، وبدأت تشق طريقها في أوروبا وأستراليا وجنوب شرق آسيا، ويشعر المنافسون بالقلق من أن العلامات التجارية الصينية قد تهيمن في نهاية المطاف على سوق السيارات الكهربائية العالمية.

مرسيدس- بنز تشارك في معرض IAA Mobility العالمي 2023

تجاوزت الصين منافستها اليابان لتصبح أكبر مصدر للسيارات في العالم في الربع الأول من العام الجاري، مدفوعة بالطلب القوي من روسيا والشهية العالمية المتزايدة للسيارات الكهربائية، وفقاً لمنشور على الموقع الإلكتروني للجمعية الصينية لمصنعي السيارات.

في الأشهر الثمانية الأولى من العام، ارتفعت صادرات سيارات الركاب بنسبة 72% إلى 2.3 مليون سيارة، بينما تمثل الكهربائية ربع هذه النسبة، وفقاً للبيانات الصادرة عن جمعية سيارات الركاب الصينية.

وفي أغسطس وحده، صدّرت شركة BYD ، أكثر من 25 ألف سيارة كهربائية، تليها شركة «تسلا » التي صدرت 19465 وحدة.

كما صدرت الشركات الصينية نحو 350 ألف سيارة كهربائية إلى تسع دول أوروبية في النصف الأول من العام، وهو أكثر مما صدرته في عام 2022 بأكمله، وفقاً لبيانات من جمعية سيارات الركاب الصينية.

 

وفي السنوات الخمس الماضية، تضاعفت واردات الاتحاد الأوروبي من الصينية أربع مرات.

من جهته، توقع بنك «يو بي إس» تضاعف حصة الصينية في السوق العالمية من 17 إلى 33% ، مع تكبد الشركات الأوروبية أكبر الخسائر.

وفي النصف الأول من 2023، تضاعفت مبيعات الصينية في أستراليا، بما في ذلك الكهربائية، لتصل إلى حصة سوقية تزيد على 16% .

قد تكون الورقة الرابحة للتلك السيارات هي التكلفة؛ فهي أرخص بنسبة 30% تقريباً من نظيرتيها الأوروبية والأمريكية، وفقاً لشركة الأبحاث «جاتو دايناميكس».

وقالت الشركة في تقرير العام الماضي إن متوسط سعر السيارة الكهربائية في الصين بلغ 31829 يورو (أي ما يعادل نحو 34096 دولاراً) في النصف الأول من عام 2022، مقارنة بنحو 55821 يورو (أي ما يعادل 59797 دولاراً) في أوروبا، و63864 يورو (نحو 68429 دولاراً) في الولايات المتحدة.

تساهم هيمنة الصين على سلسلة توريد بطاريات السيارات الكهربائية، في انخفاض تكلفة الصينية، كما تتحكم الصين في إنتاج مواد البطاريات، بما في ذلك النيكل، والكوبالت، والليثيوم.

وفقاً لبيانات من شركة الاستشارات الكورية الجنوبية «إس إن إي ريسيرش»، فقد بلغت حصة المصنعين الصينيين من سوق بطاريات السيارات الكهربائية العالمية 60% في عام 2022.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى